عاجل

تقرأ الآن:

"يوتوبيا" عن التفاوت في أراضي أستراليا الشمالية


ثقافة

"يوتوبيا" عن التفاوت في أراضي أستراليا الشمالية

جون بيلجر هو صحافي ومخرج أفلام وثائقية أسترالي، يعود الآن بعمل وثائقي جديد يستكشف فيه استمرار سوء معاملة السكان الأصليين في بلاده.
“يوتوبيا” هو العنوان الذي اختاره بيلجر لا ليحدثنا عن المدينة الفاضلة بل ليحدثنا عن التفاوت الكبير في أراضي استراليا الشمالية.

يقول هذا المخرج:“لماذا يعيش الناس في ظروف عادة ما تكون مرتبطة بإفريقيا والهند رغم أنهم يعيشون في واحدة من أغنى دول العالم؟
لماذا يموت الأطفال جراء أمراض كان يمكن الوقاية منها، هذه هي حقيقة مدينة أليس سبرينجز -الأطفال البيض يعيشون في ظروف تتماهى مع أي مجتمع متطور، لماذ هذا التفاوت ولما لا يتحدث الناس عنه.”

في فيلمه هذا، يندد بيلجر بما يعتبره شكلا من أشكال الفصل العنصري في الأراضي الأسترالية. كما يستنكر تاريخ عمليات الإبعاد القسري لأبناء السكان الأصليين لأستراليا ولا ينسى التطرق إلى العنف المسلط على السكان الأصليين والصور النمطية المرتبطة بهم.

يضيف هذا المخرج:“في معظم وسائل الإعلام الأسترالية، يتم تقديم صورة نمطية للسكان الأصليين، وكأنهم سكارى والمعنى الضمني لذلك هو أنهم أشخاص ميؤوس منهم. حسنا هذه صورة بعيدة كل البعد عن الواقع، أعني أن هناك أشياء أساسية يمكن القيام بها بين عشية وضحاها، ما يجب القيام به هو رعاية الأطفال والأسر الفقيرة وتقديم الخدمات الأساسية للمجتمعات النائية.”

الفيلم الوثائقي يتطرق أيضا إلى ما يسمى ب “ التدخل “ عام 2007 ، عندما غزت القوات الحكومية الأسترالية أراضي السكان الاصليين بحجة حماية الأطفال من التحرش الجنسي، ومن غريب الصدف أن تكون هذه الأراضي غنية بالمعادن.

“يوتوبيا” يعرض حاليا في قاعات السينما في المملكة المتحدة.

اختيار المحرر

المقال المقبل
"فيلومينا"، قصة طفل فيلومينا المفقود على الشاشة الفضية

ثقافة

"فيلومينا"، قصة طفل فيلومينا المفقود على الشاشة الفضية