عاجل

تظاهر الآلاف فى العاصمة البلغارية، للمطالبة بتحسين ظروف العمل، وإقالة الحكومة المدعومة من الاشتراكيين، لإفساح الطريق أمام إجراء انتخابات مبكرة.ونظمت ثلاث مسيرات أمام مبنى البرلمان، الذي طوقته شرطة مكافحة الشغب.مئات الطلاب خرجوا مجددا لحث الحكومة على الاستقالة على خلفية مزاعم بعلاقات مع المافيا.هذه التعبئة الطلابية استهلت في صوفيا منذ ما يقارب أربعة أسابيع. ويسعى من خلالها الطلاب إعطاء دفعة جديدة للحركة ضد الحكومة التي أطلقت في يونيو حزيران المنصرم.يقول هذا الطالب:“من بين أفكارنا الرئيسية، في الواقع السبب الرئيسي، هو إرسال إشارة الى المجتمع المدني من أجل إيقاظه في هذا البلد الضعيف الذي لا يخرج من ضعفه.”
وفي الوقت ذاته، نظم الآلاف من أعضاء النقابات العمالية مسيرة وسط العاصمة للمطالبة بتحسين الأجور، إذ يصل متوسط ​​الراتب البلغاري الى 800 ليفي، أي ما يعادل 410 يورو في الشهر في بلد تصل فيه نسبة البطالة الى اثني عشر بالمئة.المتظاهرون عازمون على مواصلة الاحتجاجات حتى رحيل الحكومة الحالية المدعومة من الإشتراكيين والتي يتزعمها رئيس الوزراء الحالي بلامين أوريشارسكي.