عاجل

 في سابقة من نوعها انسحبت عديد المنظمات المدافعة عن حماية البيئة، مثل السلام الأخضر، والصندوق العالمي لحماية الطبيعة، من محادثات الأمم المتحدة الخاصة بالمناخ في صوفيا، احتجاجا على ما اعتبرت غيابا لأي تقدم بشأن اتفاق دولي للحد من انبعاثات الغازات الملوثة. ويقول أحد النشطاء:
“تتمثل خطوتنا المقبلة في العودة إلى بيوتنا والحديث إلى وسائل الاعلام وإل الناخبين وأفراد الشعب على الميدان. نحتاج إلى بناء حركة تجعل الناس يدركون مدى أهمية هذه المحادثات وأن ما يجري ليس على ما يرام”.
ومنذ أسبوعين وإلى غاية يوم الجمعة يعقد حوالي تسعة آلاف ممثل من دول العالم المحادثات في العاصمة البولندية، بهدف إعداد معاهدة لمكافحة التغيرات المناخية، يفترض أن توقع عام الفين وخمسة عشر، فيما تدخل المعاهدة حيز التنفيذ عام ألفين وعشرين.