عاجل

مظاهرات عارمة صباح هذا الخميس أمام محكمة في مدينة اسطنبول التركية حيث يحاكم سائق سيارة بتهمة قتل الشاب مهمت أيفاليتاش الذي صدمته سيارة اقتحمت تجمعا للمحتجين على طريق سريع في منطقة بنديك على الضفة الآسيوية للمدينة في يونيو حزيران المنصرم.

فاضيم أيفاليتاش والدة الضحية مهمت حضرت الى المحكمة لمتابعة أطوار القضية التي أودت بولده.

“سوف أتحدث أمام القاضي للمرة الأولى في حياتي، أشعر بالفراغ، طفلي مهمت ترك فراغا كبيرا في حياتي وبات ذلك أكبر فأكبر لا شيء يمكن أن يعوض مكانه.”
الضحية هو عضو في تنظيم يساري ويعتبر أول ضحية للاحتجاجات المناهضة للحكومة في تركيا.

القاضي طالب بأحكام تتراوح بين ثلاث وخمس عشرة سنة سجنا لسائق السيارة التي دهست الشاب ولم تتوقف رغم كل التحذيرات ما يدل على أنه فعل متعمد، وأصيب في الحادث كذلك ثلاثة أشخاص أحدهم حالته حرجة.