عاجل

OK

مجلس ممثلي القبائل الأفغانية “لويا جيرغا“، بدأ اليوم مناقشة نصّ الاتفاقية الأمنية الثنائية بين الولايات المتحدة وأفغانستان في كابل لتحديد شكل التواجد الأمريكي في أفغانستان بعد عام 2014. المجلس التقليدي الكبير يستمر حتى يوم الأحد وإفتتح أعماله بمشاركة حوالى 2500 شخص من ممثلي المجتمع المدني وزعماء قبائل وبرلمانيين. وكانت كل من واشنطن وكابول قد إتفقتا على مسودة اتفاق تضمنت حصانة قضائية للجنود الأمريكيين في أفغانستان بعد انسحاب قوات شمال الأطلسي نهاية 2014، على أن يتم متابعتهم من قبل محاكم أمريكية فقط. ومن المتوقع أن تدخل مسودة الاتفاق حيز التنفيذ في اول يناير/ كانون الثاني 2015 والتي تفيد أنها ستبقى نافذة “حتى نهاية سنة 2024 وما بعدها ما لم يتم الغاؤها”. الرئيس الأفغاني حلمد كرزاي قال إن 15 ألف جندي أمريكي يمكنهم البقاء في أفغانستان بعد عام 2014 إذا وُقِّعت الإتفاقية الأمنية مع الولايات المتحدة، وقد حظيت المعاهدة بدعم العديد من الشخصيات السياسية في أفغانستان منها محمد داود سلطان زوى، مرشح للإنتخابات الرئاسية المقبلة في 2014 حيث قال:“حتى نتمكن من الوقوف على أقدامنا ، نحن بحاجة إلى تحالفات ومن بين هذه التحالفات نفضل القانونية منها وهي محاولة مؤطرة لتسيير أمورنا بطريقة تمكننا من إداك ما يمكن أن يحدث .” إتفاق لا ترحب به حركة طالبان التي تعارض بشدة الإبقاء على القوات الأجنبية في أفغانستان وتوعدت بالرد على ذلك وهو ما قامت به يوم السبت الماضي حيث شهدت العاصمة الأفغانية اعتداء بسيارة مفخخة بالقرب من مكان من المقرر أن يشهد انعقاد لويا جيرغا ما أدى إلى مقتل 6 أشخاص كما شهدت لويا جيرغا في عام 2011 هجوما إستهدف الإجتماع دون أن يخلف ضحايا.وكانت الولايات المتحدة تعتزم الابقاء على قوة في العراق بعد العام 2011 لكنها قامت في نهاية المطاف بسحب كل قواتها لان بغداد رفضت منح هذه القوات الحصانة .