عاجل

أوكرانيا في حاجة ماسة إلى النقد لتخرج من العجز المالي المزمن، المحللون يقولون إن احتياطي النقد في تناقص والبلاد ماضية باتجاه الأداء السلبي. الخبير الاقتصادي فرانسو غيرو من مصرف بيه إن بي باريباس في كييف، أجاب مراسلنا عن سؤال: هل سيكون بإمكان أوكرانيا إصدار سندات للوصول إلى السيولة المرجوة؟ يقول غيرو: “يمكنها إصدار سندات عند تلقي وعود مبشرة على الصعيد المالي. مثلاً إذا تم التوافق على تقديم قرض من قبل صندوق النقد الدولي، أو إذا تم التوقيع على اتفاقية شراكة مع الاتحاد الأوربي. أو إذا قدمت روسيا دعماً يتضمن نوعاً من التمويل. ربما سيستطيع الأوكرانيون الدخول في الأسواق.”

أوكرانيا تلقت قروضاً بقيمة ملياري دولارمن البنوك الروسية خلال الأشهر الثلاثة الماضية، لكن ذلك لا يعد كافياً وهي بحاجة للمزيد. ميخايلو بوغريبينسكي أستاذ العلوم السياسية و رئيس مركز كييف للأبحاث السياسية يقول: “فيما يختص بروسيا أنا شبه واثق من أن المباحثات بين يانوكوفيتش وبوتين تطرقت لمسألة تقديم قرض من قبل روسيا بشروط تفضيلية. أعتقد أن المبلغ يصل إلى 15 مليار دولار. يتضمن أيضاً تخفيض سعر الغاز وتجديد الطلبيات التجارية للشركات الأوكرانية من الشركات الروسية.”

صندوق النقد الدولي طلب من الحكومة المتعثرة مالياً تخفيض الإنفاق والرواتب و رفع أسعار الغاز كشرط للحصول على قروض، لكن كييف تأمل بالحصول على الغاز بأسعار مخفضة من روسيا وبذلك تستطيع الحصول على قروض من صندوق النقد الدولي دون الحاجة لزيادة الأسعار.