عاجل

بعد 50 عاما على اغتيال كيندي...الأمريكيون ما زالوا يبحثون عن الإجابة

تقرأ الآن:

بعد 50 عاما على اغتيال كيندي...الأمريكيون ما زالوا يبحثون عن الإجابة

حجم النص Aa Aa

،خمسون عاما على اغتيال الرئيس الأمريكي السابق جون كيندي عقود طويلة مرت والعديد من التساؤلات والتكهنات ما زالت تطرح عن لغز اغتياله والأسباب والدوافع وراء الاغتيال ،
العديد من الكتب والمؤلفات والبرامج التلفزيونية حاولت فك رموز هذا اللغز، الأمريكيون ما يزالون بانتظار الإجابة على هذه التساؤلات.
مواطن أمريكي يقول :“لقد كنت في الطابق السادس في المكتبة بدالاس ونظرت إلى أسفل الطريق الذي مر عليه كينيدي، كان من السهل اغتياله من ذاك المكان والتسديد سهل لشخص لديه سلاح “.
يقول أخر :“من المجنون الذي يمكن أن يتأمر مع شخص مثل أوزوالد ؟ “

رئيس المحكمة العليا الأمريكية ايرل وارن وبعد التحقيق توصل إلى خلاصة تفيد أن مطلق النار لي هارفي اوزوالد تصرف بمفرده، لكن النظريات البديلة ما زالت تلقى رواجا كبيرا بين المواطنين الأمريكيين . مواطن أمريكي يقول :“كان عمري عشر سنوات عندما اغتيل الرئيس كنيدي، أتذكر ذلك اليوم بوضوح. أنا فعلا أعتقد أن هناك مؤامرة، أوزوالد لم يكن يتحرك بمفرده”. تقول سيدة أمريكية:“لم تقدم إجابة واضحة ومحددة عن مقتل الرئيس الناس هنا في أمريكا ما زالوا يبحثون عن الإجابة “. ستيفان غروبي مراسل يورونيوز في واشنطن يقول :“بعد خمسين عاما على الجريمة فان الغموض ما يزال سيد الموقف ، هذا ما يردده الأمريكان في هذه الذكرى، ثلثهم يعتقدون أن أوزوالد لم يتصرف لوحده هؤلاء على قناعة بهذا الأمر حتى مع عدم وجود دليل رسمي يدعم هذا التكهن “ .