عاجل

تقرأ الآن:

مظاهرات لِقوات الأمن البرتغالية في لِشبونة احتجاجا على الاقتطاع من أجورهم العام المقبل


البرتغال

مظاهرات لِقوات الأمن البرتغالية في لِشبونة احتجاجا على الاقتطاع من أجورهم العام المقبل

غضب شديد يعم أوساط قوات الأمن البرتغالية ترجمَتْهُ مظاهرات مساء الخميس في العاصمة لشبونة التي أضفت أجواء متوترة على وسط المدينة. المتظاهرون، في احتجاج غير مسبوق، تجمعوا أمام البرلمان قبل اختراق الحواجز الأمنية التي تحول دون الوصول إليه ليحيطوا بمدخله هاتفين بشعارات منددة بالتدابير التقشفية الجديدة التي تتضمنها ميزانية البلاد للعام المقبل والتي سوف تقتطع مجددا من أجور موظَّفي القطاع العام.رجل شرطة كان ضمن جموع المحتجين قال موضحا:
“أنا هنا اليوم، لأن الوزير يكذب علينا بشكل متواصل. يعد بشيء ثم يفعل العكس تماما. لقد أضر بمصالحنا كثيرا”.
ويضيف آخر:
“بهذه المظاهرة، نريد لفت الانتباه إلى الظروف التي يعيشها الشرطي في البرتغال. نحن على حافة الانفجار. لا نملك شيئا تقريبا. ليس لدينا حوافز ولا نملك وسائل العمل الضرورية، والأجور في تراجع متواصل. ونحن هنا لحماية المواطنين”.
حوالي ثمانية آلاف إلى عشرة آلاف من رجال قوات الأمن شاركوا في هذه الاحتجاجات تقول وسائل الإعلام المحلية بطلب من تقابات هذا القطاع.