عاجل

تقرأ الآن:

اضطرابات داخل البرلمان الأوكراني بسبب تجميد الحكومة لاتفاق الشراكة مع الاتحاد الأوربي


أوكرانيا

اضطرابات داخل البرلمان الأوكراني بسبب تجميد الحكومة لاتفاق الشراكة مع الاتحاد الأوربي

إعلان حكومة كييف تجميد العمل لإبرام اتفاق شراكة مع الاتحاد الأوربي أثار بلبلة كبيرة في البرلمان. المعارضة الأوكرانية حملوا أعلام الاتحاد الأوربي للتعبير عن غضبهم من القرار.

رئيس الوزراء الأوكراني نيكولاي أزاروف قال إن قرار حكومته ناتج عن أسباب اقتصادية، و يهدف لتوطيد العلاقات الاقتصادية مع روسيا والدول الأعضاء في الاتحاد الجمركي. يقول أزاروف: “القرار كان لأسبابٍ اقتصادية بحتة، إنه قرار تكتيكي، لن يغير من أهدافنا الاستراتيجية، وسيعوضنا سوق الاتحاد الجمركي.”

صندوق النقد الدولي كان قد طلب من الحكومة المتعثرة مالياً في كييف تخفيض الإنفاق و رفع أسعار الغاز لتكون مؤهلة للحصول على المزيد من القروض، و هو ما شكل القشة التي جعلت الحكومة تجمد الاتفاقية مع الأوربيين بحسب رئيس الوزراء. روسيا من جانبها مارست ضغوطاً على حكومة كييف و هددت بفرض عقوبات اقتصادية لتثنيها عن الاتفاقية الأوربية. ميخايلو تشيشيتوف، عضو حزب المناطق و مستشار الرئيس الأوكراني يحذر من غضب روسيا: “لم تبدأ روسيا بعد بالدفاع عن مصالحها، إنها تلعب معنا. إذا ما بدأت روسيا بالدفاع عن مصالحها الاقتصادية بشكل فعلي فإن ذلك سيقضي على الصناعة عندنا.” أرسيني ياتسينيوك أحد قادة المعارضة يقول: “مجلس الوزراء خان الأوكرانيين، من قام بإعداد ذلك هو الرئيس يانوكوفيتش شخصياً. بحسب الدستور إنه قادر على وقف أي قرار حكومي و هو المخول بتوقيع اتفاقية فيلنيوس مع الأوربيين.” مئات الأوكرانيين تجمعوا الخميس في العاصمة كييف للتعبير عن رفضهم للقرار كما بدأت المعارضة الأوكرانية بإقامة دعوات على مواقع التواصل الاجتماعي للتظاهر ضد القرار.

تقول مراسلة يورونيوز من أمام البرلماني الأوكراني: “قرار الحكومة بإرجاء توقيع اتفاقية الشراكة أغضب الأوكرانيين. ما يقلقهم هو أن يؤثر ذلك على العلاقات مع الاتحاد الأوربي ويعطل الإصلاحات اللازمة لمزيد من التكامل معه.”