عاجل

تقرأ الآن:

احتجاجات لليوم الثاني في كييف ضد تعليق العمل على الشراكة مع الاتحاد الأوربي


أوكرانيا

احتجاجات لليوم الثاني في كييف ضد تعليق العمل على الشراكة مع الاتحاد الأوربي

احتشد مئات من المتظاهرين في ساحة الاستقلال في العاصمة كييف تحت المطر احتجاجاً على تجميد الحكومة العمل على اتفاق الشراكة مع الاتحاد الأوربي. القرار يأتي في وقت تعاني فيه أوكرانيا من انكماش اقتصادي منذ أكثر من عام و تحاول أن تفاضل بين الروس و الأوربيين لإخراجها منه. المظاهرات التي بدأت منذ الخميس ترافقت مع إحياء الذكرى التاسعة للثورة البرتقالية التي نجح الأوكرانيون من خلالها بإعادة الانتخابات الرئاسية وتغير الحكومة.

يقول أحد قادة المعارضة فيتالي كليتشكو: “هدفنا الأساسي أن نبق متوحدين، لأننا جميعاً نريد أن نعيش في بلد أفضل، لكن كيف نحقق ذلك؟ على كل منا إحضار عشرين أو أربعين أو مئة شخص للتظاهر في هذه الساحة يوم الأحد. إذا كنا كثراً نستطيع أن نطالب بما نريد.

عزى رئيس الوزراء الأوكراني نيكولاي أزاروف الجمعة خلال الجلسة البرلمانية تراجع حكومته عن مساعي إبرام اتفاق مع الاتحاد الأوروبي للحالة السيئة للاقتصاد، لكن المعارضة التي كانت تحمل أعلام الاتحاد الأوربي لم تكن راضية ما اضطر أزاروف الخروج من قاعة البرلمان على هتاف نواب المعارضة لكلمة “العار”.

مسؤول في الاتحاد الأوروبي أشار إلى أن الباب لا زال مفتوحاً لأوكرانيا للدخول في اتفاقية شراكة، متهماً روسيا بالضغط على أوكرانيا لتجميد الاتفاق مع الاتحاد الأوربي. الرئيس الروسي فلاديمير بوتينن من جانبه اتهم الاتحاد الأوروبي بـ“ابتزاز” أوكرانيا و الترويج لمظاهرات حاشدة لحملها على الدخول في محادثات بشأن الاتفاق مع الأوربيين.