عاجل

تقرأ الآن:

نهاية الألعاب الخاصة بالسكان الأصليين في البرازيل


رياضة

نهاية الألعاب الخاصة بالسكان الأصليين في البرازيل

قبل استضافة البرازيل لكأس العالم لكرة القدم في ألفين وأربعة عشر احتضنت مدينة كويابا دورة ألعاب السكان الأصليين على مدار تسعة أيام.

ألعاب تم بعثها في ستة وتسعين من القرن الماضي اختتمت نسختها الثانية عشرة الإثنين المنصرم بمشاركة ألف وستمائة متنافسا يمثلون ثمان وأربعين قبيلة بالبرازيل إضافة إلى ضيوف من سبع عشرة دولة.

الملفت للإنتباه هو إدراج كرة القدم ضمن برنامج المنافسة رغم عدم كونها لعبة أصلية لهذه القبائل.

لاعبة إحدى الفرق المشاركة في الألعاب تقول إنّ السكان الأصليون يمارسون هذه
الرياضة منذ الصغر، إنّها أصبحت جزءا من ثقافتهم، لتصرح بأنّهم يحبون كرة القدم ويرغبون اعترافا دوليا بذلك.

كرة القدم أدرجت في برنامج الألعاب منذ إنشائها لتحظى بمتابعة كبيرة من قبل القبائل المحلية.

مدرب فريق قبيله كويكورو يقول:” والدي وأعمامي مارسوا كرة القدم لكنهم لم يدركوا أبدا ماذا تعني الركلة الحرة أو التسلل، لقد لعبوا دون حكام لدرجة أنّهم لم يدركوا حتى ما معنى المخالفة، لكننا اليوم تعلمنا كل قواعد اللعبة”.

ألعاب السكان الأصليين بالبرازيل تضم حوالي عشرين رياضة مختلفة من بينها الرماية، المصارعة، شد الحبل وغيرها بحيث تجرى كلّها بأزياء تقليدية ملونة، كما تنتهي كلّ نسخة منها بحفلات ورقصات الأجداد.