عاجل

توقعات متشائمة لمنطقة اليورو أصدرتها المنظمة الدولية للتعاون الاقتصادي والتنمية، في تقرير نشرته أخيرا، وتحدثت فيه عن امكانية تعاف اقتصادي بطيء بحلول 2015. الامين العام للمنظمة أنغل غوريا يقول في لقاء خاص مع “يورونيوز” :“لا يكفي منع البنوك من الافلاس، لأن وظيفتها الاقراض. والمشكلة أنها لا تقوم بذلك. الحكومات يمكنها المساعدة بتوفير بعض الضمانات والحوافز وعبر تقاسم بعض الخسائر الاولية”.
غوريا سيزور اليونان الاربعاء للقاء وزير ماليتها ومسؤولين آخرين. أثينا لا تزال تحت شروط برنامج الانقاذ المالي، وتعاني تبعات مستمرة للأزمة المالية، خصوصا البطالة العالية.
لكن حل مشاكل هذه الدولة يحتاج وقتا، كما يقول انغل غوريا :“اليونان لم تخرج بعد من برنامج الانقاذ. لا تزال ضعيفة وبحاجة للدعم في جمع الضرائب والخصخصة. وأيضا عبر توفير العناصر الاساسية لدعم القدرة التنافسية، والتعليم وقضايا الابتكار. كل هذا يحتاج إلى الوقت”.
اضافة لمشاكلها تحتاج اليونان مساعدة مالية اضافية، لتمويل برنامج الانقاذ العام القادم، وهي مطالبة بالمزيد من التقشف والخصخصة.