عاجل

تقرأ الآن:

برلمان البرتغال يمرر ميزانية التقشف الصارمة


مال وأعمال

برلمان البرتغال يمرر ميزانية التقشف الصارمة

نواب الأغلبية البرلمانية في البرتغال صادقوا وسط صيحات الإستهجان من قبل الآلاف من المتظاهرين، على ميزانية عام ألفين وأربعة عشر.
ميزانية التقشف التي لا تحظى بشعبية، تتضمن تخفيضات حادة في الإنفاق العام، وكانت إحدى القضايا الإشكالية التي سبقت التصويت النهائي، زيادة ضريبة القيمة المضافة إلى ثلاثة وعشرين في المائة في قطاعات اقتصادية جديدة، كما يوضح هذا النائب المعارض :
ما نراه اليوم هو وضع اقتصادي واجتماعي يائس لآلاف من أصحاب المشاريع الصغيرة ومتناهية الصغر في قطاعي الطعام والشراب ممن أردتم إثقال كاهلهم مجدداً في ميزانية ألفين وأربعة عشر.

وسط دعوات للإستقالة، وزيرة المالية من جانبها أكدت على ضرورة إجراء تخفيضات في الرواتب والمعاشات التقاعدية :

تخفيض المنافع الاجتماعية والمصروفات أمر لا مفر منه. معا، فهي تمثل سبعين في المائة من إجمالي الإنفاق العام.

الحكومة تود في ألفين وأربعة عشر اقتطاع ثلاثة مليارات وتسعمائة مليون يورو للوصول إلى عجز يعادل نسبة أربعة في المئة فيما تراوح الإقتطاع في الرواتب بين اثنين ونصف إلى اثني عشر مئوية .

المحكمة الدستورية قضت بتطابق فرض الميزانية زيادة ساعات العمل من خمسة وثلاثين إلى أربعين ساعة أسبوعياً، لكن تدابير أخرى يمكن أن تخضع لتعديلات بحلول نهاية كانون الأول/ديسمبر.
على الرغم من زعم لشبونة الخروج من الركود، مسجلة نموا متواضعا بنسبة صفر فاصل اثنين مئوية ولكن الإنتعاش ما زال هشا وبالكاد سيتمكن من تحمل صدمة مالية جديدة.