عاجل

تقرأ الآن:

الاتحاد الاوروبي لموسكو: لن نزايد حول اوكرانيا


Insight

الاتحاد الاوروبي لموسكو: لن نزايد حول اوكرانيا

العاصمة الليتوانية فلنيوس ستشهد يومي الخميس والجمعة قمة الشراكة الشرقية بين الاتحاد الاوروبي وست جمهوريات سوفييتية سابقة.
تراجع اوكرانيا عن توقيع اتفاقية الشراكة شكل خيبة أمل، خصوصا لمن خاض المفاوضات على مدار سنوات باسم الاوروبيين، وهو ستيفان فيولا المفوض الاوروبي للتوسع، الذي حاول مرارا اقناع القيادة الاوكرانية بالتوقيع.
لكن روسيا ضغطت على كيف للتراجع، وهدتها بقطع امدادت الغاز، وهو السيناريو المرعب للاوكرانيين.
اضافة لذلك، وبخلاف الاوروبيين، قامت موسكو بحملة اعلامية كبيرة، وتحدثت مع اكرانيا على أعلى المستويات. الرئيس الروسي فلاديمير بوتين ونظيره الاوكراني فيكتور يانكوفيتش، عقدا عددا غير مسبوق من الاجتماعات خلال الاسابيع الماضية.

لنقاش القضية التقت يورونيو المفوض الاوروبي للتوسع ستيفان فيولا، الذي أكد أن
الاتحاد الاوروبي لن ينجر إلى مزايدات مالية مع موسكو.

- “يورونيوز”: في روسيا نشهد حملة اعلامية هائلة، واجتماعات لا تتوقف على أعلى المستويات لمنع اوكرانيا من التوجه غربا. لماذا لا نرى مثل حالة الطوارئ هذه في بروكسل؟ – ستيفان فيولا، المفوض الاوروبي لشؤون التوسع: أعتقد أن ما نشعر به هو حس المسؤولية والالتزام، بينما الاخرون ربما عبروا عن الشعور بحالة طوارئ خلال الاسابيع الماضية. نحن نشكل أكبر المتبرعين لاوكرانيا منذ استقلالها. وخلال هذه السنوات، منذ 1991، دعمنا اوكرانيا بمنح تتجاوز 3 مليار يورو. – “يورونيوز”: هل ستدفعون أكثر؟ – ستيفان فيولا، المفوض الاوروبي لشؤون التوسع: لا أراه سياقا جميلا، وأقصد السؤال من يدفع أكثر ومن يضع على الطاولة وفي اللحظة الاخيرة أموالا أكثر. السنة الاولى من اتفاقية الشراكة اذا وقعتها اوكرانيا ستوفر لهاأكثر من نصف مليار يورو نتيجة الاعفاءات الجمركية لصادراتها. وستكون الفوائد نمو الناتج المحلي لاوكرانيا أكثر من 6 بالمئة نتيجة ايضا للاتفاقية. أصدقاءنا في كييف يعرفون جيدا أننا لن ننجر إلى هذا النوع من المفاوضات حول من يدفع أكثر بروكسل أم موسكو. – “يورونيوز”: متى ستكون الفرصة القادمة لخطوة كبيرة في هذا الاتجاه؟ – ستيفان فيولا، المفوض الاوروبي لشؤون التوسع: عملنا جاهدين لتحقيق ذلك، وليمكن توقيع اتفاقية الشراكة في فلنيوس. وأظن أن الامر يحتاج جهودا محددة لصنع فرصة مشابهة مجددا. لكن بالنسبة لنا ما يزال التزامنا على حاله بالتأكيد، وهذا أكيد من جانبنا. – “يورونيوز”: ماذا تقول للدول الملتزمة باوروبا، والتي ترى مستقبلها معها، لكنها دول خائفة من الاصلاحات المؤلمة، ومترددة، ولا تلتزم بالتحديث كما تريدونه؟ – ستيفان فيولا، المفوض الاوروبي لشؤون التوسع: لا يوجد طريق آخر سوى الاصلاحات، ولا يمكن الوصول إلى الازدهار سوى عبر الاصلاحات. لو قارنا بين بولندا واوكرانيا: في 1991 كان لديهما تقريبا نفس الناتج المحلي، انظر أين صارت بولندا وأين هي اوكرانيا. اذا هذه رسالتي الاولى. أما الثانية: يمكن دائما الاعتماد على دعمنا. – “يورونيوز”:هل لا تزال مؤمنا بمشروع الشراكة الشرقية، مع جورجيا ومولدوفا فقط مستعدتان للمضي فيه؟ – ستيفان فيولا المفوض الاوروبي لشؤون التوسع: أنا مؤمن بمشروع الشراكة الشرقية، وبأنه ناد للشراكة مع ست دول، كل دولة منها لها تطلعاتها وطموحاتها، ولها تجربتها التاريخية معنا. من جهتنا، نحاول الاعتماد على بعض السياسات العامة لصحالحهم جميعا، وكذلك نعمل على تقوية التعاون الاقليمي بينهم. بنفس الوقت نضع أمامهم برامج مفصلة وأنشطة تدعمهم وتساعدهم. قمة فلنيوس ستكون حدثا في غاية الاهمية على هذا الطريق.