عاجل

الإئتلاف الحكومي الألماني يضع النقاط الرئيسية للعهدة المقبلة

تقرأ الآن:

الإئتلاف الحكومي الألماني يضع النقاط الرئيسية للعهدة المقبلة

حجم النص Aa Aa

بعد شهرين من فوزها في الانتخابات التشريعية دون أغلبية مطلقة وبعد سبع عشرة ساعة من المفاوضات وقعت المستشارة الألمانية أنغيلا ميركل إتفاقاً على برنامج حكومة لمدة أربع سنوات مع الاشتراكيين الديمقراطيين، الذين فرضوا تدبيراً رئيسياً. أجر ساعة العمل هو ثمانية يوروهات ونصف اليورو إبتداءً من ألفين وخمسة عشر على أن يعمم هذا التدبير على كافة المؤسسات الألمانية بداية من ألفين وسبعة عشر.

هذا الإجراء الذي يمس أكثر من خمسة ملايين ونصف المليون ألماني الذين يتقاضون أقل من ثمانية يورهات ونصف اليورو عن الساعة الواحدة سيسمح لحوالي مليون من العمال الفقراء من تقاضي أجر شهري دون الحاجة إلى مساعدات اجتماعية من الدولة. الإتفاق يحدد عقود العمل المؤقتة بثمانية عشر شهراً ويسمح للعمال المؤقتين بتقاضي نفس أجور العمال الدائمين في نفس المنصب إبتداء من الشهر التاسع من العمل وكذا المساواة بين الرجال والنساء من حيث الأجور. الإتفاق يجبر أيضاً لجان المؤسسات التي تملك أسهما في البورصة على منح ثلاثين بالمائة من المناصب التمثيلية غير التنفيذية في مجالس الإدارة إلى السيدات. سن الإحالة على التقاعد تمّ تقليصه من سبعة وستين عاماً إلى ثلاثة وستين بالنسبة للذين عملوا لمدة خمسة وأربعين عاماً بإستثناء الوظائف المتعبة.

وبناء على رغبة المحافظين لن يتمّ رفع الضرائب لكن الإتفاق الذي وضعه الإئتلاف يقترح إستثمار ثلاثة وعشرين مليار يورو بحلول ألفين وسبعة عشر، ستة مليارات منها تخصص للمدارس ودور الحضانة والباقي للبحث العلمي والبنية التحتية.

وسوف يتمّ تمويل الإستثمار في مجال البنية التحتية والنقل من خلال توسيع شبكة الطرق الرئيسية وريع مدفوعات الشاحنات التي تستخدم الطرق السريعة. ويريد المحافظون أن تدفع السيارات
الأجنبية التي تستخدم الطرقات الألمانية إبتداء من العام المقبل وهو ما يمكن أن يتعارض مع قوانين الاتحاد الأوربي.

في مجال الطاقة، الإتفاق يقترح زيادة نسبة الطاقة المتجددة، أي من خمسة وعشرين بالمائة حالياً إلى خمسة وأربعين بالمائة في ألفين وخمسة وعشرين ثمّ إلى حوالي ستين بالمائة في ألفين وخمسة وثلاثين.

الاتحاد الاشتراكي الديمقراطي نجح في فرض إزدواجية الجنسية. الأبناء الذين ولدوا وترعرعوا في ألمانيا من أبوين أجنبيين بإمكانهم الحصول على جوازي سفر. وهو إجراء يصب في مصلحة الجالية التركية في ألمانيا والتي يصل تعدادها إلى حوالي ثلاثة ملايين نسمة.