عاجل

امتدت المظاهرات المطالبة بسقوط الحكومة في تايلاند و التي إنطلقت من بانكوك إلى مدن أخرى اليوم بعد أن تمكن ألاف المتظاهرين من احتلال بعض الوزارات في تحرك غير مسبوق منذ الأزمة السياسية الدامية في 2010. حيث توجه الألاف منهم نحو مجمع يضم عدة أجهزة حكومية في ضاحية بعيدة عن المدينة سيرا على الأقدام على خطى سوثيب ثاوجسوبان قائد المظاهرات و النائب السابق لرئيس الوزراء أوعلى متن دراجات نارية.
أحد سكان بانكوك:” لا يهم إن نجحنا أم لا ، فهذا ليس هو المهم، المهم أن الأشخاص في البلاد قدموا هذه المرة كي يفهموا ولإظهار مايريدون بصورة رمزية.”
وكانت الشرطة أمس قالت إنها حصلت على مذكرة توقيف بحق سوثيب لإستلائه على مقر وزارة المالية و إنها تنتظر أن يسلم نفسه لأنها لن توقفه في وسط المتظاهرين. في حين تستمر المناقشة في البرلمان حول مذكرة لحجب الثقة عن الحكومة طرحتها المعارضة. وقد أكدت رئيسة الوزراء ينغلاك شيناواترا استعدادها للحوار مع سوثيب كما جددت التأكيد على أن الدولة لن تلجأ إلى العنف، من جهته دعا سوثيب إلى إنشاء إدارة غير منتخبة لتسيير البلاد وكانت هذه المظاهرات قد اندلعت إثر قانون عفو اعتبروه مفصلا على قياس تاكسين رئيس الوزراء السابق ، الذي حكم عليه بالسجن سنتين بتهم اختلاس أموال.

.