عاجل

تقرأ الآن:

جدل حول ضغوط لشركات المنتجات المعدلة وراثيا


أوروبا

جدل حول ضغوط لشركات المنتجات المعدلة وراثيا

مخاوف من تسلل جماعات ضغط لصالح المنتجات المعدلة وراثيا إلى الصحافة العلمية. هذا ما أثاره الباحث جيل اريك سيغاليني. في العام الماضي نشر دراسة خلصت إلى ضرر الذرة المعدلة وراثيا على فئران الاختبار، ما سبب ذعر المستهلكين. المجلة الناشرة أعلمته أخيرا أن الدراسة ستسحب.
هذا دليل آخر على نفوذ هذه الصناعة، كما تقول البرلمانية الاوروبية كورين لوباج ، وتوضح أن “هذه المجلة وظفت محررا كان باحثا كبيرا في شركة مونسانتو المصنعة لاغذية معدلة وراثيا، وهي ستسحب الدراسة الوحيدة عن مخاطر هذه المنتجات على صحة الانسان“، وتضيف “هذا سيوقف جهودنا لاجراء ابحاث حول آثار هذه المنتجات على المدى الطويلة”.

على المستوى الاوروبي، الشركة المصنعة للمنتجات المعدلة وراثيا هي التي تختبر منتجاتها. تقوم الشركة بدراسات، لثلاثة أشهر كحد أقصى، وعلى اساسها تعطى التراخيص.
بالنسبة للباحث سيراليني الجميع يتحمل مسؤولية ومنهم المؤسسات الاوروبية، ويوضح :“شركة مونسانتو تتهمنا بوجود تزوير وبأخطاء في الترخيص لمنتجاتها، ونقبل بأن تعاين المفوضية الاوروبية صحة المعطيات”.

بالمقابل، أصدرت المفوضية الاوروبية ترخيصا لانتاج نوع جديد من الذرة المعدلة وراثيا. قرار يمكن تطبيقه العام القادم.