عاجل

هي أضخم مظاهرة طلابية تشهدها العاصمة الأوكرانية كييف.
أكثر من سبعة آلاف طالب توجهوا إلى ميدان نيزالسنوست حيث التقوا مع متظاهرين آخرين، هاتفين بصوت واحد: شباب الأمة مع الاندماج الاوروبي، وهم يعربون عن رغبتهم في أن توقع بلادهم اتفاقا للتجارة مع الاتحاد الأوروبي، ترفض الحكومة توقيعه. ويقول متظاهر:

“مطالبنا تتلخص في كلمة واحدة هي التوقيع. كان لدينا دائما أمل، كان ذلك عندما حاربنا البلشفية، وعندما قصفنا النازيونن وكان لدينا أمل بأن ننفصل عن الاتحاد السوفياتي. كان الامل موجودا دائما وسيظل كذلك”.

ويقول متظاهر آخر:
“ تاريخنا هو أوروبا ونريد أن نبني مستقبلنا ليس مع اتحاد جمركي ولا مع آسيا وإنما ينبغي أن يكون ذلك في أوروبا”.

وكانت الحكومة الأوكرانية علقت استعداداتها لتوقيع اتفاق شراكة مع الاتحاد الأوروبي مفضلة إقامة روابط اقتصادية مع روسيا.
ويعتزم المتظاهرون مواصلة الاحتجاجات حتى مساء الجمعة، موعد اختتام قمة الاتحاد الأوروبي في فيلينوس.

من جانبها تقول موفدة يورونيوز إلى كييف ماريا كورنيوك:
“رغم أن الحكومة الأوكرانية أعلنت أن اتفاق الشراكة لن يوقع، فإن المجتجين مازال يدفعهم الأمل بأن التراجع وارد، وهم ينتظرون آخر يوم من انعقاد القمة عسى أن يحدث تغيير، وبالتالي هم سيتجمعون في الشوارع حتى مساء الجمعة على الأقل”.