عاجل

اكثر من 25 ألف متظاهر فرنسي شاركوا في احتجاجات مناهضة للعنصرية في بلادهم .
المظاهرات جاءت تلبية لدعوات من المؤسسات والنقابات للرد على الهجمات العنصرية التي تعرضت لها وزيرة العدل كريستيان توبيرا.
وزيرة العدل صاحبة البشرة السمراء، كانت قد تعرضت لهجمات كلامية عنصرية حين وصفتها مجلة “مينوت” المتطرفة وصفتها .بالذكية مثل القرد
هارلم ديزيريه ، أمين عام الحزب الاشتراكي الحاكم يقول :“نحن نعاني بشكل كبير من ازدياد الخطاب العنصري والذي اصبح شائعا وخاصة في الفترة الاخيرة، سمعنا اشياء لا يمكن السكوت عنها أبدا رأينا على الصفحات الاولى للصحف اليمنية المتطرفة مقارنة وزيرة العدل كريستيان توبيرا مع القرد، رأينا هؤلاء الأطفال المضلل بهم يرمون قشور الموز عند مرور الوزيرة “.
المتظاهرون أكدوا رفضهم للعنصرية في فرنسا في إطار قيم الجمهورية التي تقوم على الإخاء والمساواة
تقول متظاهرة فرنسية :“أعتقد أن العنصريه موجوده هنا في فرنسا منذ زمن طويل ولا يوجد أي تضييق على الخطاب ، وأريد أن أِؤكد أننا هنا اليوم أيضا للتعبير عن وجودنا وأننا نواجه هذا الفكر ننا الوجود ومواجهة هذا الفكر الذي سمح لنفسه بالظهور علنا”.
و أثارت الهجمات الكلامية على الوزيرة غضب الطبقة السياسية في فرنسا ما دعا رئيس الوزراء الفرنسي جان مارك أيرولت رفع شكوى قضائية أمام المدعي العام ضد المجلة بتهمة “الشتم السياسي ذات الطابع العنصري”.