عاجل

تقرأ الآن:

برنامج لتشجيع المشاريع التعاونية


ثقافة

برنامج لتشجيع المشاريع التعاونية

انه نمط إ سكندنافي. يوم العمل يبدأ في الساعة السابعة صباحا بوجبة إفطار .
في Göteborg غوتنبرغ ، في السويد ، موظفو مكاتب تصميم المواقع الألكترونية راباش يتناقشون مع العملاء. هذه الشراكة التعاونية هي ملك بحصص متساوية لكافة الأعضاء بالنسبة للرواتب والمسؤوليات..

بيتر جولسون يقول: “لا نحتاج إلى الكثير من المال للبدء بالمشروع ، ولا نحتاج إلى المستثمرين . بدأنا بحواسيبنا الشخصية. على الفور، حصلنا على اشخاص مهتمين بالشركة، يشعرون بانهم جزء من المغامرة وسعداء بهذا العمل الشاق . تحقيق النجاح يعني انهم جزء منه، وعدم تحقيقه ، يعني الأمر مؤسف ، لكننا جميعا في الحالة ذاتها ، نحن جميعا في قارب واحد “ .

وفقاً لهذا المنظور، في راباش يقومون بخلق المواقع الألكترونية و استراتيجيات إتصال للشركات و المنظمات في إختصاصات مختلفة، من مواقع الدفاع عن حقوق المرأة ولغاية جمعيات حقوق الحيوان أو جمع التبرعات لوكالة الأمم المتحدة للاجئين .

بيتر جولسون يضيف قائلاً: “من المهم العمل ببعض القيم الأخلاقية، الإظهار بأننا لا نهدف إلى مجرد تحقيق الأرباح. نعمل مع عملاء يقومون بشئ جيد للعالم ، ولهم شئ مهم للقول” . إنغريد طلبت من الشركة خلق موقع يكون بمثابة حلقة وصل للذين يودون تأسيس الجمعيات التعاونية. إنغريد بكسل هلتن تقول: “العلاقات الإنسانية لها قيمة بين الشباب، أنهم يقدرون تحقيق فكرة ما أو حلم . ارتفعت أعداد المشاريع التعاونية بسرعة كبيرة. في منطقة غوتنبرغ ، حققت زيادة بواقع 41٪ . “

كينت كلينغ ، منسق مشروع InoTool يقول:

“ لو مات، موقع للشباب قرب مركز مدينة غوتنبرغ. انه مشروع تعاوني ، حالياً، يوجد عشرة موظفين. لا شك أن العاملين هنا يواجهون صعوبة، لأنهم، لربما لم يحصلوا على وظيفة في سوق العمل العادية، على أية حال، في هذا الوقت “ .

المشاريع التعاونية كمشروع راباش لها أهداف إجتماعية. انها مبادرة من المفوضية الأوربية ، اطلق عليها إسم InoTool . الهدف منها هو إمكانية الحصول على قاعدة بيانات حول أصحاب مشاريع الاقتصاد الاجتماعي الذين حققوا نجاحاً من خلال خلق المشاريع التعاونية.

كينت كلينغ ، منسق المشروع يقول: “ هدف InoTool هو تحفيز و تمكين الناس من بدء الأعمال التجارية في قطاع الاقتصاد الاجتماعي . أعتقد أنه يمكن أن يكون وسيلة جديدة للبدء بنشاط تجاري خاص في المستقبل. نعلم أن النموذج القديم لم يحقق نجاحاً على ما يرام . “ وما فائدة هذا بالنسبة إلي ؟

اما بيتر جولسون فيقول :
“من المهم الإطلاع على قصص النجاح والتواصل مع المشاريع والأشخاص الذين يتمتعون بفكر متفتح في الدول الأوربية الأخرى . “

كينت كلينغ يقول: “ ننظر إلى InoTool كأداة للذين يحاولون الدخول إلى سوق العمل … بالإمكان الإستفادة منهم والمساعدة على تحقيق أفكارهم . لأن الناس لديهم الكثير من الأفكار لخلق نشاطات مختلفة. “

تابعوا برنامج جنريشن واي- جيل شباب على صفحاتنا عبر مواقع التواصل الاجتماعي.

اختيار المحرر

المقال المقبل
النقاش الأول  المظهر الشخصي

ثقافة

النقاش الأول المظهر الشخصي