عاجل

تقرأ الآن:

الدعوة إلى إضراب عام في أوكرانيا تزيد الأوضاع احتقانا


أوكرانيا

الدعوة إلى إضراب عام في أوكرانيا تزيد الأوضاع احتقانا

المعارضة الأوكرانية الموالية لتوسيع التعاون مع الاتحاد الأوروبي، التي تطالب الرئيس فيكتور يانوكوفيتش بالاستقالة، تدعو إلى إضراب عام في مواصلة ردِّها على تراجع الرئيس عن توقيع اتفاقية الشراكة مع بروكسيل.الحركة الشعبية التي انطلقت منذ إعلان تعليق مسار التفاوض مع الاتحاد الأوروبي تزيد في الضغط على السلطات بعد نجاحها في تعبئة الجماهير الناقمة، لا سيّما يوم الأحد الماضي الذي شهد نزول عشرات الآلاف إلى الشوارع في العاصمة كييف واقتحام بعضهم مؤسسات حكومية، من بينها مقريْ الحكومة وبلدية كييف.إحدى المحتجات تقول غاضبة:
“نحن نريد، على هذا النحو، أن نُبيِّن لمسؤولي البلاد أننا غيرُ راضين عن أدائهم. وهذه إشارة لهم بأن موعدَ تغيير الحكومة قد حان”.
الرئيس يانوكوفيتش لم يُبدِ أية إشارة من جهته على نيته الخضوع لمطالب معارضيه حتى الآن باستثناء وعده الاتحاد الأوروبي بأنه سيوقع في أوقات لاحقة على اتفاق الشراكة الذي تقول بروكسيل إنه ما زال مطروحا على الطاولة وقابلا للتوقيع. فيما لم يتردد في الردّ بقوة وصرامة بقمع المتظاهرين خلال اليومين الأخيرين.مراسلة يورونيوز من العاصمة كييف تقول:“الطرق المؤدية إلى غالبية المؤسسات الحكومية مسدودة بحواجز بشرية. كما توقفت حركة المرور في المحاور المؤدية إلى وسط المدينة.منسقو الاحتجاجات يدعون الناس إلى عدم الرد على الاستفزازات من أجل ألا تتحول الاحتجاجات السلمية إلى مواجهات عنيفة”.
أنت في أوكرانيا؟ أرسل لنا أفكارك،صورا وأشرطة فيديو مصورة عبر موقعنا الالكتروني
witness[at]euronews.com