عاجل

تقرأ الآن:

الأمم المتحدة تبرز أدلة تدين الأسد ومسؤولين آخرين بجرائم حرب وجرائم ضد الإنسانية


سوريا

الأمم المتحدة تبرز أدلة تدين الأسد ومسؤولين آخرين بجرائم حرب وجرائم ضد الإنسانية

منظمة الأمم المتحدة تشير على لسان مفوضتها العليا لحقوق الإنسان نافي بيلاي إلى أنها تملك من الأدلة ما يكفي لتأكيد وقوع جرائم حرب وجرائم ضد الإنسانية في سوريا بضلوع مسؤولين كبار في الدولة بمَن فيهم الرئيس بشار الأسد.هذه الأدلة جمعتها لجنة التحقيق حول سوريا التابعة لمجلس حقوق الإنسان.نافي بيلاي قالت في ندوة صحفية إن اللجنة “جمعت كميات هائلة من الأدلة والوقائع التي تشير إلى وقوع جرائم خطيرة، جرائم حرب وجرائم ضد الإنسانية. وتشير الأدلة إلى مسؤولية أشخاص في أعلى مستويات الحكومة بمن فيهم رئيس الدولة”.
الحرب في سوريا خلَّفتْ منذ شهر مارس/آذار من العام 2011م أكثر من 100 ألف قتيل، وبرأي المرصد السوري لحقوق الإنسان القريب من المعارضة فإن عدد القتلى بلغ أكثر من 120 ألف شخص.نائب وزير الخارجية السوري فيصل المقداد يرفض اتهامات نافي بيلاي ويرد عليها قائلا بازدراء:
“إنها تقول أيَّ كلام منذ فترة طويلة، ونحن لا ننصت إليها”.
احتمالات محاكمة الرئيس السوري في محكمة الجنايات الدولية تبدو شبه مستحيلة، لأن دمشق ليست طرفا في هذه المحكمة، مما يقتضي تفويضا من مجلس الأمن الدولي لأي مسعى بهذا الشأن. وفي هذه الهيئة الدولية يفترض المحللون استخدامَ روسيا والصين حقَّ الفيتو لمنع تمرير أي قرار بهذا الشأن.لجنة التحقيق الأممية حول انتهاكات حقوق الإنسان في سوريا أُنشِأتْ في 22 من شهر أغسطس 2011م.