عاجل

تقرأ الآن:

عمليةُ انتشالِ البحَّار النَّيْجِيري أوكيني هاريسون من عُمق المحيط في مايو الماضي تُبثُّ في شريط فيديو


نيجيريا

عمليةُ انتشالِ البحَّار النَّيْجِيري أوكيني هاريسون من عُمق المحيط في مايو الماضي تُبثُّ في شريط فيديو

أوكيني هاريسون البحار النيجيري الذي يعد الناجي الوحيد من الموت من بين طاقم من اثني عشر بحّارا في غرق سفينة قرب سواحل جنوب إفريقيا ما زال اليوم حيا يرزق بفضل تدخل فرق إنقاذ محلية تتشكل من رجال الضفادع وعدة سفن ومروحيات بعد أن قضى ثلاثة أيام تحت سطح المحيط على عمق ثلاثين مترا.
هاريسون كان محتجزا داخل ركن من أركان السفينة لم تغمره المياه بشكل كلي ولا تتجاوز مساحته بضعة أمتار مربَّعة.

الحادثة وقعت في الثامن والعشرين من شهر مايو الماضي، والجديد فيها هو أن هذه الصور لعملية إنقاذه تُبث لأول مرة في القنوات الإعلامية.

أوكيني هاريسون طباخ السفينة الغارقة التي كانت في مهمة لفائدة شركة نفطية كاد أن يموت جوعا وعطشا، وأيضا…خوفا وقلقا.