عاجل

لا هدايا تحت شجرة الميلاد من المصرف المركزي الأوروبي، الذي قام في تشرين الثاني/نوفمبر بتخفيض مفاجئ لسعر الفائدة إلى ربع النقطة، حيث قرر هذه المرة الإبقاء على سعر الفائدة ثابتاً.
معدل تسهيلات الإقراض الهامشي بقي أيضاً دون تغيير عند ثلاثة أرباع النقطة، وسعر الفائدة على الودائع عند الصفر .

ماريو دراغي يقول :
سياستنا النقدية لا تزال متكيفة لطالما لزم الأمر وسوف نستمر كذلك لمساعدة الانتعاش الاقتصادي التدريجي في منطقة اليورو. في نفس الوقت، البطالة في منطقة اليورو لا تزال مرتفعة، وتعديلات الميزانية العمومية الضرورية في القطاعين العام والخاص ستستمران في التأثير على النشاط الاقتصادي.

المصرف توقع تضخماً في عام ألفين وأربعة عشر بنسبة واحد وواحد مئوية، وواحد وثلاثة مئوية في العام التالي، ونمواً بواقع واحد وواحد مئوية في عام ألفين وأربعة عشر، مقابل واحد ونصف في عام ألفين وخمسة عشر.

دراغي حث الحكومات على مواصلة خفض العجز مذكراً بأن التدابير يجب أن تكون بمنظور متوسط الأجل كي تحسن الخدمات العامة وتقلل الآثار التشويهية للضرائب.

محافظ المركزي الأوروبي تحدث عن محفزات وتصحيح للاختلالات في سبيل توليد النمو مشيراً إلى أن إصلاحات لم تتم تعني نمواً منخفضاً .