عاجل

تقرأ الآن:

فرنسا تخوض حربا في إفريقيا الوسطى بعد تجربة مالي التي لم تنتهِ بعد


جمهورية افريقيا الوسطى

فرنسا تخوض حربا في إفريقيا الوسطى بعد تجربة مالي التي لم تنتهِ بعد

بعد تجربة التدخل العسكري في مالي التي لم تنته بعد، فرنسا تقرر توسيع التجربة إلى إفريقيا الوسطى بغطاء من الأمم المتحدة التي منحتها بعد ظهر اليوم الخميس الضوء الأخضر للتدخل في المنطقة بقواتها العسكرية بالتعاون مع القوات الإفريقية بمبرر حماية المدنيين والحفاظ على الاستقرار.

رئيس الجمهورية الفرنسي فرانسوا هولاند عقد اجتماعا مع مجلس الدفاع في قصر الإليزيه قبل إعلان قرار التدخل للفرنسيين بقوله:

“في الظرف الحالي، يوجد في المنطقة 600 فرنسي، وسيتضاعف هذا العدد خلال أيام إذا لم يكن في ظرف ساعات. ليس لفرنسا من هدف سوى إنقاذ أرواح بشرية”.

الرئيس الفرنسي الذي تستعد قواته المتواجدة في الكاميرون للذهاب إلى إفريقيا الوسطى أوضح للفرنسيين أن التدخل “سيكون سريعا ولن يطول” وأنه “متأكد من نجاحه”.

مائتان وخمسون جنديا فرنسيا كانوا في العاصمة بانغي انتشروا قبيل القرار الأممي ي شوارع المدينة.

قرار التدخل يتزامن مع اشتباكات مسلحة عنيفة بين مَن يوصَفون بـ: “المتمردين السابقين” و“الميليشيات“، انطلقت مساء الأربعاء في العاصمة بانغي وخلَّفت 100 قتيل على الأقل، إضافة إلى عشرات الجرحى.

تقارير إعلامية وصفت اشتباكات بانغي بالإثنية، وقالت أخرى إن 80 جثةً من قتلى هذه الاشتباكات توجد حاليا داخل مساجد.
حالة أحد مستشفيات بانغي تؤكد، استنادا إلى شهود عيان، أن من بين ضحايا أعمال العنف هذه نساء وأطفال.