عاجل

تقرأ الآن:

خطوة غير مسبوقة للبابا فرانسيس لحماية الأطفال من اعتداءات القساوسة الجنسية


الفاتيكان

خطوة غير مسبوقة للبابا فرانسيس لحماية الأطفال من اعتداءات القساوسة الجنسية

الفاتيكان يشرع في اتخاذ الخطوات الأولى من أجل حماية الأطفال من الاعتداءات الجنسية ووضع حد لهذا النوع من الفضائح المنتشرة داخل الكنيسة الكاثوليكية والتي أساءت كثيرا لسمعتها خلال الأعوام الأخيرة.

البابا فرانسيس يقف خلف هذا التحوُّل النوعي في سلوك أعلى هرم السلطة الروحية الكاثوليكية بعد اكتفائه في السابق بالتنديد بمثل هذه الانزلاقات اللأخلاقية التي وقع فيها عدد من الرهبان عبْر العالم وطالت عشرات آلاف الأطفال خلال عقود.
البابا فرانسيس يقرر أخيرا تشكيل لجنة خبراء تتكون من شخصيات دينية وغير دينية لحماية الطفولة من هذه الانحرافات بمساعي ملموسة مثلما تطالب بذلك جمعيات الضحايا وأولياؤهم. الجمعيات تؤاخذ الفاتيكان على رفضه كشف النتائج التي توصلت إليها حتى الآن التحقيقات التي يُجريها بشأن الاعتداء الجنسي على الأطفال في المؤسسات الكاثوليكية. الهيئة البابوية رفضت حتى الآن الرد على أسئلة الأمم المتحدة حول هذا الموضوع.

الكاردينال الأمريكي شن أومالي أسقف بوسطن يوضح بأن قرار البابا فرانسوا يدخل في إطار سلسلة من الإصلاحات تقوم بها عدة لجان، بما في ذلك في مجال الشؤون المالية والمصرفية، وأيضا الإدارية، للفاتيكان. الكاردينال الأمريكي يقول موضِّحا:

“مسؤولية اللجنة ستكمن في دراسة البرامج المعتمَدة حاليا بغرض حماية الأطفال، ثم تقديم الاقتراحات من أجل مبادرات جديدة بالتعاون مع الرهبان والندوات الدينية ومختلف كبار رجال الكنيسة”.

بهذه الخطوة الجديدة وغير المسبوقة يكون البابا فرانسيس قد ردَّ على منتقديه الذين يتهمونه بالمماطلة في البت الحاسم في ملف الاعتداءات الجنسية على الأطفال من طرف القساوسة.