عاجل

تقرأ الآن:

مانديلا ودي كليرك.. رمزا نهاية نظام الأبارتيد في جنوب إفريقيا


جنوب أفريقيا

مانديلا ودي كليرك.. رمزا نهاية نظام الأبارتيد في جنوب إفريقيا

نيلسون مانديلا.. رجل الدولة الأكثر احتراما في جيله، أثار رحيله موجة ردود فعل في أنحاء العالم، لتوجيه تحية إلى هذه الشخصية الإستثنائية.

رفيق درب مانديلا في النضال ضد نظام الفصل العنصري، ديزموند توتو، رئيس الأساقفة الفخري لكيب تاون، والحائز على جائزة نوبل للسلام عام 1984، تذكر هذا الصباح ماديبا قائلا: “ بعد نهاية وجبة غداء، خرجنا معا ثم كان ينادي “سائق، سائق” وأدركت أنه كان ينادي لسائقي. وقلت له، لا، أنا من سيقود سيارتي من سويتو. وبعد بضعة أيام قال لي: لقد وجدت شخصا مستعدا ليدفع لك 5.000 راند في الشهر. وعليه يمكن لك أن تحصل على سائق”

مانديلا، الذي أصبح أول رئيس أسود لجنوب إفريقيا عام 1994 أشرف مع آخر رئيس أبيض لجنوب إفريقيا فريديريك ويليام دي كليرك على إلغاء نظام الفصل العنصري القانوني في البلاد سنة 1991.

دي كليرك يقول: “ أعتقد أنه يستحق صورة واحد من أعظم الناس على الأرض خلال القرن الماضي”

وقد تحصل الرجلان على جائزة نوبل للسلام مناصفة عام 1993.