عاجل

تحايل وفساد لجمع العمالة الاوروبية الرخيصة، تستفيد من ذلك خصوصا شركات البناء في دول مثل فرنسا هولندا وبلجيكا. ظاهرة تسمى “العمالة المعارة“، وتؤدي لانتهاك واسع لحقوق العمال. القضية سيناقشها وزراء العمل الاوروبيين في بروكسل يوم الاثنين.
يدين هذه الظاهرة ويرنر بولن، المسؤول في النقابة الاوروبية لعمال البناء، ويقول :“بعض الشركات جعلت من العمالة الرخيصة نموذجا، وهي تقوم بكل أنواع الانتهاكات مثل عقود التوظيف المزيفة والتحايل، إنهم يقتطعون من الاجور او ببساطة لا يدفعون التعويضات الاجتماعية أو يمارسون فساد ضريبيا”.
الضحايا هم خصوصا عمال جنوب وشرق اوروبا، الذين يبحثون عن تحسين اوضاعهم. منهم مانويل ويلدر، عامل اللحام البرتغالي. إنه مقيم في بلجيكا منذ ثماني سنوات بدأت بتعرضه للاحتيال. يروي بعض فصوله قائلا :“عملت في مشروع ولم أر حتى رب العمل، بعدها بدأت أواجه مشاكل حول تصريح الاقامة في بلجيكا. وفجأة لم يعودوا يدفعون لي كما هو منصوص في العقد، ولم أعد أجد أي شيء يخص راتبي في حسابي المصرفي. كل شيء دفعوه كان مبالغ صغيرة سلمت باليد”.
لمحاولة رفع هذه المظالم عن العمال، يعمل الاوروبيون على تشريعات تسمح بتفتيش مفاجئ على شركات المقاولات، والزامها بمسؤوليات قانونية أكبر.