عاجل

رمز الحرية والنضال والسلام والمصالحة نيلسون مانديلا يرحل عن عالمنا للأبد ليبقى خالدا في الذاكرة.

العالم ودع الليلة الماضية الزعيم الإفريقي، لكن الجنوب إفريقيين ودعه على طريقتهم الخاصة.

فقد أعلن رئيس جنوب إفريقيا جاكوب زوما، وفاة الرئيس الأسبق نيلسون مانديلا، بمنزله في جوهانسبرغ ليلة الخميس عن عمر ناهز 95 عاما، بعد معاناة طويلة مع المرض.

وتوجه زوما بخطاب إلى الأمة معلنا رحيل مانديلا بحضور عائلته، معربا عن حزنه الشديد، لأن جنوب إفريقيا فقدت أحد أعظم أبنائها، نيلسون مانديلا، مؤسس الدولة الديمقراطية الحالية.

وقال زوما إنه رغم أننا كنا نعلم بأن هذا اليوم سيأتي، فإن شيئا لا يستطيع أن يخفف الإحساس بالخسارة العميقة.

وبكت جنوب إفريقيا وحزن العالم بعد وفاة طالب الحقوق، الناشط، المناضل، السجين السياسي، الرئيس، الرمز نيلسون مانديلا، “ماديبا” كما كان يناديه شعبه.

مواطنة من جنوب إفريقيا تقول: “ أنا حزينة، ولكن في نفس الوقت أعتقد أنه قام بدوره في الحياة، وقد فعل ذلك بشكل جيد للغاية، فلا بأس أن يذهب. لقد فعل كل ما في وسعه.”

مواطن يقول: “ إنها مأساة حزينة، ولكن في الوقت نفسه أعتقد أنه علينا الاحتفال بما حققه وما أعطانا. فلولا مانديلا لما كنت حرا اليوم”

أيقونة النضال ضد العنصرية يغادر عالمنا تاركا سيرة ملهمة، وحافرا إسمه في سجل الكبار.. باختصار هي نهاية أسطورة إسمها نيلسون مانديلا.