عاجل

عاجل

وداعا "مانديلا".. وداعا "ماديبا"

تقرأ الآن:

وداعا "مانديلا".. وداعا "ماديبا"

حجم النص Aa Aa

رمز الحرية والنضال والسلام والمصالحة نيلسون مانديلا يرحل عن عالمنا للأبد ليبقى خالدا في الذاكرة.

العالم ودع الليلة الماضية الزعيم الإفريقي، الذي توفي عن 95 عاما بمنزله
في جوهانسبورغ، بعد معاناة طويلة مع المرض.

وبكت جنوب إفريقيا وحزن العالم بعد وفاة مانديلا، “ماديبا” كما كان يناديه شعبه.

مواطنة من جنوب إفريقيا تقول: “ إنه يوم حزين في جنوب إفريقيا، يجب أن أقول، لقد فقدنا قدوة عظيمة. ولكن أعتقد أن أعظم شيء هو أن إرثه، كما تعلمون، سيبقى حيا”

مواطن يقول: “ لقد قضى 27 عاما في السجن، كما تعلمون، فقط من أجل اعطاء شعب جنوب إفريقيا، معنى الحرية”

مواطن آخر يقول: “ إنه يوم حزين جدا. أعني، نحن محظوظون أن نكون في منطقة يوجد فيها مثل هذا الرجل العظيم، الذي كان رمزا للتسامح والمصالحة”

هذا وأقيمت صلوات في كنائس عدة مدن في جنوب إفريقيا، ترحما على روح طالب الحقوق، الناشط، المناضل، السجين السياسي، الرئيس، الرمز نيلسون مانديلا.

أيقونة النضال ضد الفصل العنصري، يغادر عالمنا تاركا سيرة ملهمة، وحافرا إسمه في سجل الكبار.. باختصار هي نهاية أسطورة إسمها نيلسون مانديلا.. فوادعا “تاتا”.