عاجل

تقرأ الآن:

يانوكوفيتش يتفاوض مع الروس حول اتفاق "شراكة إستراتيجي" بعد اتفاقياته مع الصين متجاهلا التوجه الأوروبي للمعارضة


أوكرانيا

يانوكوفيتش يتفاوض مع الروس حول اتفاق "شراكة إستراتيجي" بعد اتفاقياته مع الصين متجاهلا التوجه الأوروبي للمعارضة

فيما تتواصل الاحتجاجات في أوكرانيا من أجل دفع الرئيس فيكتور يانوكوفيتش إلى توقيع اتفاق الشراكة مع الاتحاد الأوروبي، رئيس البلاد لا يبدو عليه الانشغال كثيرا بضغوطهم حيث بعد زيارته إلى الصين وتوقيعه معها اتفاقيات تعاون، يُجري في الظرف الحالي مفاوضات في سوتشي، جنوب روسيا، مع نظيره الروسي فلاديمير بوتين بغرض التوصل إلى اتفاق “شراكة إستراتيجي” على حد تعبير مسؤولين سامين في البلديْن.

في هذه الأثناء، توجه رئيس الحكومة ميكولا آزاروف إلى المحتجين في أوكرانيا قائلا:

“أنتم تحتجون على ماذا هل أنتم تطالبون بالتحقيق في تعاطي الشرطة معكم؟ قلنا لكم إننا موافقون، لنفعل ذلك. وقلناه بشكل واضح. هل أنتم تطالبون باستقالة الرئيس؟ هذا غير ممكن، لأنه مطلب غير دستوري”.

وفي الوقت الذي تستعد فيه المعارضة لتنظيم احتجاجات أخرى يوم الأحد في ميدان الاستقلال في العاصمة كييف، أوقفتْ يوليا تيموشينكو، رئيسة الوزراء التي تقضي عقوبة سجن، إضرابها عن الطعام التضامني مع المحتجين.
ابنتُها إيفغينيا تيموشينكو أوضحت قائلة إن “إضراب والدتي عن الطعام كان تضامنا مع الحركة الاحتجاجية والجماهير التي خرجت تتظاهر في كييف. اليوم ستوقف إضرابَها”.

مواقف المعارضة والسلطة في أوكرانيا ما زالت متباعدة ومتضاربة بشكل راديكالي، مما يوحي أن التوتر ما زال عمره طويلا في هذا البلد.