عاجل

تقرأ الآن:

المعارضة الأوكرانية تأمل في حشد أكبر عدد من المتظاهرين منذ ألفين وأربعة


أوكرانيا

المعارضة الأوكرانية تأمل في حشد أكبر عدد من المتظاهرين منذ ألفين وأربعة

أكثر من مليون معارض أوكراني من المؤيدين لإنضمام بلـدهم إلى الاتحاد الأوربي في الشوارع مجدداً، للإحتجاج على تراجع حكومة الرئيس فيكتور يانوكوفيتش عن توقيع إتفاق الشراكة مع الأوربيين، وتقربها من روسيا. وأدى رفض السلطة في تشرين الثاني-نوفمبر توقيع إتفاق شراكة مع الاتحاد الأوربي بعد مفاوضات إستمرت ثلاث سنوات وأعمال العنف ضد المتظاهرين قبل أسبوع إلى أزمة سياسية في هذا البلد الذي يصل عدد سكانه إلى ستة وأربعين مليون نسمة. وتعيش أوكرانيا أزمة لا سابـق لها منذ الثورة البرتقالية في ألفين وأربعة، والتي حملت الموالين للغرب إلى السلطة. عدة شباب من مختلف أنحاء أوربا تنقلوا إلى كييف لمساندة المعارضة الأوكرانية.

“ نحن هنا من أجل حرية أوكرانيا ومن أجل حريتنا الشخصية. لا نريد لقطاع الطرق أن يحكمونا“، تقول هذه الشابة.

“ لقد جئت إلى هنا للتعبير عن تضامني مع الشعب الأوكراني. هذه لحظة تاريخية هامة، والآن ليس مصير أوكرانيا فقط من يتقرر وإنما مصير كامل أوربا الشرقية“، يقول هذا الشاب.

“ لم أستطع البقاء في السويد بمجرد مشاهدة ما يحدث في بلدي، وكيف يدمرون كل شيء مهم بالنسبة لي. قضيت أول ليلة هنا، وأعتقد أنه فعلاً المكان الأكثر أمانا“، تضيف هذه الشابة.

وتطالب المعارضة بتنظيم انتخابات مبكرة ومعاقبة المسؤولين في الشرطة عن أعمال العنف والإفراج عن موقوفين بسبب التظاهرات. وتصاعد التوتر فجأة في أوكرانيا على خلفية زيارة للرئيس الأوكراني إلى روسيا حيث بحث مع نظيره الروسي فلاديمير بوتين مواضيع حول شراكة استراتيجية. وترى المعارضة أنّ تقاربا مع روسيا وخصوصا إنضمام أوكرانيا إلى الاتحاد الجمركي لجمهوريات الاتحاد السوفياتي السابقة الذي تقوده موسكو، ستكون له عواقب وخيمة على البلاد، متهمة الرئيس يانوكوفيتش “ببيع أوكرانيا”.