عاجل

تقرأ الآن:

الكوري الجنوبي لي سو جين يفوز بالنجمة الذهبية في مهرجان مراكش


ثقافة

الكوري الجنوبي لي سو جين يفوز بالنجمة الذهبية في مهرجان مراكش

قصر المؤتمرات استقبل حفل اختتام الدورة الثالثة عشرة لمهرجان مراكش الدولي للسينما، رئيس لجنة التحكيم مارتن سكورسيز ، أعلن عن إسم الفائز بالجائزة الكبرى النجمة الذهبية التي حاز عليها المخرج الكوري الجنوبي لي سو جين، عن فيلمه هان غونغ يو. . لو سو جين عبر عن فرحه بالفوز قائلاً :
“ أنا سعيد بتلقي هذه الجائزة هنا في مراكش على يد هذه اللجنة ، وانا سعيد أيضاً لكوني شاركت في هذا المهرجان”

وفيلم هان غونغ يو، يروي قصة شابة تتخلى عنها عائلتها بعد تورطها في قضية / وتمضي لبدء حياة جديدة وسرعان ما يحالفها الحظ والنجاح حيث تكشف عن موهبتها بالغناء .

أما جائزة لجنة التحكيم فحاز عليها مناصفة الفيلمين الأميريكي بلو روين/ ل جيريمي سولنييه، والكوبي ذو سويمينغ بول/ للمخرج كارلوس ماكادو كوينتيلا.

الفيلم يروي قصة أربعة مراهقين يعانون من عاهات جسدية مختلفة يمضون نهار عطلة لتعلم السباحة مع مدرب والفيلم فتنشأ بينهم علاقة تكشف عن روابط مختلفة بينهم.

المخرج الإيطالي اندريا بالورو، حاز على جائزة أفضل إخراج عن فيلمه ميدياس /

بالورو أعلن بعد فوزه بالقول
“أنا سعيد بهذه الجائزة التي تعني لي الكثير ، كوني شاركت بالمنافسة، والفيلم ينتمي لهذه المنافسة ولجنة التحكيم الرائعة…والمخرجين الذين كانوا مصدر الهامي منذ الصغر،والحصول على جائزة من قبلهم أمر رائع، إن حلم يتحقق.

فيلم يغوص في خفايا حياة عائلة ريفية وعلاقتها مع محيطها الطبيعي، الفيلم استطاع الكشف عن المشاعر المتناقضة بطريقة عفوية.

كما كافأت اللجنة كل من سليمان دازي، ودديديه ميشون، عن أدائهما في فيلم فيافر ، الحرارة، لهشام عيوش.
النجمة المغربية نرجس نجار هي التي تولت الإعلان عن هذا الفوز

، سليمان دازي

الجائزة ثقيلة الوزن وجميلة، أمضينا لحظات رائعة في مراكش، وأنا فعلاً متأثر بهذه الحفاوة ويشرفني الحصول على هذه الجائزة. ومشاركتها مع ديدييه .
الفيلم يتناول حياة بنجامان، مراهق في الثالثة عشر من العمر ، ثائر رافض لكل من حوله ولنفسه والدته تنتهي في السجن وتكشف عن هوية الوالد. رجل في الأربعينيات من العمر يعيش مع والديه في إحدى الضواحي الباريسية.

أما جائزة أفضل أداء عن فئة النساء فكانت من نصيب السويدية
اليسيا فيكاندر عن دورها في فيلم هوتل / ل ليزا لانغسيت.

اليسيا علقت على هذا الفوز بالقول
أنا جد سعيدة ، وهذا شرف لي ، ليس فقط بأن أكون هنا وأن أنفذ هذا الفيلم يعني لي الكثير . وهذا شرف للسينما الإسكندنافية ، أن أحصل على الجائزة على يد هذه اللجنة التي تضم منفذين رائعين فهذا يوم عظيم بالنسبة لي .

اليسيا تؤدي في الفيلم دور أريكا، التي تشعر بعدم الرضى رغم نجاحها في مهنتها كمهندسة ديكور، وتبحث عن مغامرات عبثية تضع بعض في حياتها .

عن فئة الأفلام القصيرة ، او أفلام المدارس المكافأة كانت من نصيب فيلم باد ، ل أيوب الهنود وعلاء أكعبون.
الشابان يتابعان دراسة السينما في معهد الفنون البصرية في مراكش .

علاء أكعبون أشار الى نيته متابعة العمل مع الهنود بالقول نحن بغاية السرور، عملنا على الفيلم بجهد وها نحن نكافأ على ذلك، ونسعى لمواصلة المسيرة ، والعمل معا

الفيلم يروي قصة شاب أصم ، في أجواء حملة انتخابية في أحد الأحياء الفقيرة.

اختيار المحرر

المقال المقبل
عرض الإفتتاح في لندن للفيلم الذي يستعيد سيرة مانديلا

ثقافة

عرض الإفتتاح في لندن للفيلم الذي يستعيد سيرة مانديلا