عاجل

تقرأ الآن:

الإحتجاجات متواصلة في كييف رغم البرد القارس


أوكرانيا

الإحتجاجات متواصلة في كييف رغم البرد القارس

رغم البرد القارس والثلوج، يواصل المتظاهرون المؤيدون للإندماج مع أوروبا احتشادهم في ساحة الإستقلال بالعاصمة الأوكرانية كييف، للمطالبة باستقالة الرئيس فيكتور يانوكوفيتش والحكومة، المتهمان ببيع البلاد إلى موسكو.يقول هذا المتظاهر:” نطالب هذه الحكومة بالإستقالة. سنفوز لأننا أتينا إلى هنا منذ اليوم الأول للمظاهرات وسنبقى حتى النهاية، أعتقد أننا سنفوز فنحن نريد أن نصبح جزءا من أوروبا وأوروبا ستساعدنا في ذلك.”
أوروبا موجودة في جميع الشعارات والأعلام المرفوعة هنا.
وحتى ضمن الحشود الغفيرة…فقد أتى ممثلون في البرلمان الأوروبي للمشاركة في المظاهرات، كما أن بعض الأوكرانيين الذين يعيشون خارج بلادهم رجعوا إليها أخيرا للإنضمام إلى الحركة الإحتجاجية.
تقول هذه المواطنة الأوكرانية المقيمة في السويد:“لم أستطع البقاء في السويد ومشاهدة ما يجري في بلدي عبر شاشات التلفزيون، وكيف أنهم يدمرون كل شيء، إنه لحدث عظيم الأهمية بالنسبة لي.”
العديد من مواطني البلدان المجاورة لأكرانيا، جاؤوا أيضا لمساندة المحتجين هنا، معتبيرن أن قضيتهم واحدة، مثلما يقول هذا المواطن البلاروسي:” لقد جئت إلى هنا للتعبير عن تضامني مع الشعب الأوكراني في هذه اللحظة التاريخية الهامة، فالأمر لا يتعلق الآن بمصير أوكرانيا فحسب، بل بشرق أوروبا ككل. “
المتظاهرون مصممون على مواصلة ما بدأوه إلى حين تحقيق مطالبهم ولا شيء سيثنيهم عن ذلك.
تقول هذه الفتاة:“امكانية تشتيتنا غير واردة، من غير الممكن تفريق هذا العدد الكبير من الناس، الذين يأتون إلى هنا للتعبير عن آرائهم، فالتعدي عليهم سيكون بمثابة التعدي على أمة بأكملها وهذا مستجيل باعتقادي”
احتجاجات يوم الأحد انتهت بتحطيم تمثال لينين، حركة رمزية عبر من خلالها المتظاهرون عن أن العودة إلى الوراء أصبحت ضربا من المستحيل.