عاجل

وزراء مالية الإتحاد الأوروبي توصلوا إلى تسوية عريضة لكنهم أرجأوا التفاصيل إلى الأسبوع المقبل.
على طاولة البحث، الآلية الأوروبية للقرار المصرفي والتي سيكون لها تحديد المصارف المتعثرة الواجب إنقاذها من تلك التي ينبغي أن تغلق.
النقطة الأولى المتعلقة بالتمويل، وتقضي بدمج أصول المصارف الأوروبية في جسم واحد، خلال الأعوام العشرة القادمة وفق معاهدة ، تماماً كما ودت ألمانيا.
ألمانيا وفنلندا تخشيان من الاضطرار إلى دفع ثمن إنقاذ المصارف في البلدان الأخرى، ولكن فرنسا وإسبانيا تؤكدان أن التكاليف سوف تكون مشتركة.
النقطة الثانية تتعلق بآلية اتخاذ القرار، التي وصفها المفوض الأوروبي ميشيل بارنييه بأنها معقدة، حيث يدور الإتفاق حول مجلس لاتخاذ القرار لكن ممن غير الواضح الدور الذي سيسند لكل من المفوضية الأوروبية ومجلس وزراء المالية.