عاجل

عاجل

فرانسوا هولاند من بانغي: التدخل العسكري الفرنسي غايته إنسانية

تقرأ الآن:

فرانسوا هولاند من بانغي: التدخل العسكري الفرنسي غايته إنسانية

حجم النص Aa Aa

توتر كبير في إفريقيا الوسطى بالتزامن مع تعزيز التواجد العسكري الفرنسي في البلاد على خلفية مجازر تُرتكب في حق مجموعات إثنية من طرف أخرى. وزير الدفاع الفرنسي جان إيف لودريون يؤكد من باريس أن المدة التي تستغرقها مهمة جنوده لن تتجاوز ستة أشهر. في غضون ذلك، حل الرئيس الفرنسي فرانسوا هولاند في زيارة خاطفة إلى إفريقيا الوسطى بعد مشاركته في تأبين زعيم جنوب إفريقيا الراحل نيلسون مانديلا، وقد وصلها بعد بضع ساعات من مقتل جنديين فرنسيين في العاصمة بانغي.
هولاند قال:“فرنسا هنا في إفريقيا الوسطى لا تبحث عن تحقيق أية مصلحة لذاتها وليس لديها ما تكسبه من تواجدها ولا تطمح إلى أيِّ نفوذ لا مبرر له. فرنسا تريد فقط تقديم الإغاثة لشعب مهدَّد بعصابات لا وازع لها”.
القوات الفرنسية كثفت من دورياتها في العاصمة بانغي بالتعاون مع القوات الإفريقية المشترَكة في محاولة لتهدئة الوضع، فيما يسود إحساس بأن هذه القوات لا تحمي سوى المسيحيين على حد قول أحد الجنود المحليين السابقين في صفوف سيليكا: “أنا غاضب من الجنود الفرنسيين. هنا تُرتكب مظالم، لأنهم يحمون البعض ويتخلون عن البعض الآخر. هذا أمر سيء. يُفترَض أنهم هنا لحماية كل مواطني إفريقيا الوسطى، لكنهم لا يوفرون الحماية سوى للمسيحيين دون المسلمين”.عدد جنود القوات الفرنسية في إفريقيا الوسطى بلغ ألفا وستمائة عنصر، قُتِل من بينهم اثنان في إطلاق نار أمس الثلاثاء.