عاجل

الرئيس الروسي فلاديمير بوتين اعتبر أن أسباباً محلية تقود التباطؤ الاقتصادي في روسيا الذي اتسمت به فترته الرئاسية الثالثة، منتقداً الحكومة لتقصيرها في تنفيذ قرارات العام الماضي.
 الحكومة خفضت توقعاتها للنمو الاقتصادي هذا العام إلى واحد وأربعة في المائة.

إذا نظرتم إلى الناتج المحلي الإجمالي، وهو بالطبع جيد، نحن الآن من بين أكبر الاقتصادات الخمسة في العالم، ولكن اذا نظرتم الى مؤشرات رئيسية كما إنتاجية العمل، نحن نتخلف عن الإقتصادات الرائدة بعاملين أو ثلاثة.

النمو على المدى الطويل من المرجح أن يراوح حول متوسط اثنين ونصف في المائة، متخلفاً عن الإقتصاد العالمي والأسواق الناشئة الأخرى.
في الوقت نفسه، حذر مسؤولون الحكومة من مخاطر استنفاذ مدخراتها في ثلاث سنوات.