عاجل

تقرأ الآن:

الأميركي روبيرت ليفنسون المفقود في إيران منذ ألفين وسبعة كان في مهمة إستخباراتية دون موافقة القيادة


إيران

الأميركي روبيرت ليفنسون المفقود في إيران منذ ألفين وسبعة كان في مهمة إستخباراتية دون موافقة القيادة

كشفت وسائل إعلام أميركية أن روبرت ليفنسون العميل السابق في مكتب التحقيقات الفدرالي اف بي اي، الذي فقد في إيران في العام ألفين وسبعة كان يعمل بالتعاقد، وأرسل في مهمة من قبل موظفين في وكالة الإستخبارات المركزية الأميركية سي آي ايه بدون موافقة القيادة وحسب جهات إعلامية فقد تمّ كشف الخبر لأنه يظهر خطأ جسيماً ارتكبتها وكالة الإستخبارات من ناحية ولأن الخاطفين باتوا بلا شك يعرفون الجهة التي يعمل لحسابها من ناحية أخرى.

مطلع العام ألفين وسبعة، أبلغ ليفنسون مسؤوليه أنه على معرفة بمخبر في إيران يمكن أن يحصل منه على معلومات حول الفساد في البلاد ويتعلق الأمر بداود صلاح الدين وهو مواطن أميركي تبحث عنه السلطات الأميركية بعد أن قتل دبلوماسيا إيرانيا عام ثمانين، وقد لجأ إلى إيران وأصبح مقربا من بعض الأوساط الحكومية وتوجه ليفنسون في أذار-مارس إلى جزيرة كيش حتى يلتقي به ولكن بعد وصوله إلى الفندق استقل سيارة أجرة واختفى بلا أي أثر. أما عائلته التي لم تحصل على أي إثبات على بقائه حيا منذ عام ألفين وعشرة تلقت أكثر من مليارين ونصف المليار دولار للإحجام عن فتح ملاحقات قانونية قد تكشف الحقائق.

وفي أواخر آب-أغسطس طلب وزير الخارجية الأميركي جون كيري مساعدة طهران في تحديد مكان روبرت ليفنسون. وفي أيلول-سبتمبر أكد الرئيس الإيراني حسن روحاني أنه لا يعرف مكانه. كما تطرق أوباما نفسه إلى حالة ليفنسون وأميركيين إثنين آخرين معتقلين في إتصال هاتفي بالرئيس الإيراني.