عاجل

تقرأ الآن:

كارثة إنسانية تهدد جمهورية إفريقيا الوسطى بعد العنف الطائفي


جمهورية افريقيا الوسطى

كارثة إنسانية تهدد جمهورية إفريقيا الوسطى بعد العنف الطائفي

أطلقت قوات حفظ السلام الإفريقية الخميس الرصاص في الهواء لتفريق شباب مسيحيين كانوا يطاردون مسلمين لقتلهم، بعد أن لجأوا إلى مجمع كنيسة “سانت جاكي” في عاصمة جمهورية إفريقيا الوسطى بانغي.وكان التوتر تراجع فجأة الأربعاء في بانغي بعد أيام شهدت أعمال نهب وقتل ودعوات للكراهية بين مسيحيين ومسلمين. في حين واصل الجيش الفرنسي عملية محفوفة بالمخاطر لنزع أسلحة المليشيات، حيث جرى مؤخرا نشر قوات الاتحاد الإفريقي والقوات الفرنسية بتفويض من الأمم المتحدة لإنهاء العنف الطائفي في جمهورية إفريقيا الوسطى.وبعد المجازر وأعمال العنف التي وقعت الأسبوع الماضي مخلفة مقتل نحو 400 شخص، ودفعت عشرات الآلاف من السكان إلى اللجوء إلى أماكن قريبة من القاعدة الفرنسية أو ملازمة بيوتهم، تواجه بانغي أزمة غذائية. فيما تعتبر منظمات العمل الإنساني الوضع أسوأ في محيط المطار مع احتمال إنتشار أوبئة.تيسي فوتش من منظمة أطباء بلا حدود تقول: “ إنها حقا فوضى كبيرة لأنه لا يوجد أحد سوانا هنا، ونحن نأمل أن تبدأ المنظمات الأخرى في فعل أي شيء. هناك الكثير من الناس في كل مكان، فلا مرحاض ولا ماء، إنها الفوضى “هذا وأعلنت المفوضية الاوروبية الخميس أن الاتحاد الأوروبي بصدد إرسال 37 طنا من الإمدادات الطبية العاجلة إلى جمهورية إفريقيا الوسطى في الأيام القليلة المقبلة، لتخفيف حدة الكارثة الإنسانية التي تتعرض لها البلاد بما يساعد على استعادة القانون والنظام.