عاجل

تواجه أوكرانيا أزمة سياسية عميقة، أدت إلى انقسام البلاد إلى معسكريين. الأول يدعو للتقارب الأوروبي وتقوده المعارضة، والثاني يدعو للبقاء في المعسكر الروسي ويقوده الرئيس فيكتور يانوكوفيتش.

وزير خارجية ليتوانيا، لينا ينكفيتشيوس، الذي تتولى بلاده رئاسة الاتحاد الأوروبي حاليا قال لمراسلنا في كييف في إجابته عن سؤال بخصوص اللقاء المرتقب بين الرئيس الأوكراني فيكتور يانوكوفيتش ونظيره الروسي فلاديمير بوتين الثلاثاء القادم في موسكو: “ إنها رحلة أخرى إلى روسيا. فكل الوثائق موجودة هناك، ولكن لا نعرف عنوانها، ونحن نود أن نعرف أكثر من ذلك، بطبيعة الحال، وأعني الجوهر، ولكن سألت ماذا يعني ذلك، وقال لي بعض المسؤولين إن ذلك لا يتعارض مع عملية الشراكة مع الاتحاد الأوروبي. فيمكن أن يكون هذا صحيح”

واشتعلت المظاهرات في كييف على خلفية قرار الرئيس الأوكراني الشهر الماضي بتجميد العلاقات مع الاتحاد الأوروبي لمصلحة موسكو.