عاجل

هناك من حضي بحضور مراسم جنازة نيلسون مانديلا الذي ري الثرى في مقبرة العائلة في مسقط رأسه بقرية كونو،مراسم شارك فيها العديد من القادة والشخصيات السياسية والدينية البارزة، إلا أن عددا لا يحصى من محبيه لم يتمكنوا من ذلك وهو حال الكثيرين من سكان قرية كونو والقرى المجاورة مالم يقف عائقا أمم هؤلاء للمشاركة في الجنازة و لو من بعيد على طريقتهم بالرقص والإنشاد و الغناء ويقول أحد سكان قرية :” السيد ماديبا يعني لنا الكثير، نستطيع قول ذلك بألاف الكلمات، و تفسير ذلك وكل ما قام به في هذا العالم، و كل ما قاله، إنه أيقونة لهذا العالم .”
أجواء أخرى شهدها متحف مانديلا غير البعيد عن مكان الدفن، ومهما إختلفت الأمكنة و الطريقة في التوديع إلا أن الجميع إتفق على تخليد أسطررة الكفاح والنضال .