عاجل

تقرأ الآن:

بيتر أوتول بطل لورنس العرب رحل دون الأوسكار


ثقافة

بيتر أوتول بطل لورنس العرب رحل دون الأوسكار

بيتر اوتول الممثل الإيرلندي، أنطفأ عن عمر يناهز الواحد وثمانين عاماً، اشتهر بدوره لورنس العرب، في الفيلم الذي يحلم نفس العنوان ومثله الى جانب عمر الشريف في العام اثنين وستين.

رشح ثمان مرات لجائزة الأوسكار لكنه لم يفز بها أية مرة لكنه حاز على هذه الجائزة الشرفية في العام 2003 .

والقى بالمناسبة كلمة تركت أثرها. .

“أنا دائماً الوصيف ، وابدا صاحب اللقب، وذلك لا يهمني.
لدي اوسكاري الخاص. وسيرافقني الى الأبد. أود إعلام الأكاديمية بأني سعيد بقدر فخري ، ، وأنا فخور.سحر السينما استولى علي منذ الطفولة وفيما أنا بمنزلة الأشياء القديمة ما زال سحرها يؤثر بي.”

وبيتر أوتول رشح لأول مرة لجائزة الأوسكار عن دوره في لورنس العرب في العام اثنين وستين / وآخر مرة ترشح لها في العام الفين وستة عن فينوس، مسيرة حافلة دامت نصف قرن حاز فيها أربع مرات على جائزة غولدن غلوب وبافتا وأيمي.

اعتبر أن النصوص المسرحية والسيناريوهات ، مادة حية تستولي على الممثل . بالقول :

“في كل سيناريو، ومسرحية ، والنصوص الجيدة ، تولد كيمياء خاصة ، فأنت تنظر الى الحبر على الورقة، والحبر يدخل في عينيك، الى فكرك، وبعدها يخرج من فمك. شعرت بهذا التفاعل مع كافة الأعمال الفنية، تعيش على الورق لممثل ما” ، ولحساسية هذا الممثل.”

ورغم مسيرة حافلة عرف فيها فترات من النجاح وأخرى من الإنتظار، لكن ما سيبقى في الذاكرة هو أداءه المهني في أدوار تحفظها له ذاكرة السينما والمسرح. بصمة لا تمحى. .

اختيار المحرر

المقال المقبل
صناعة السينما في المغرب منتعشة لكنها تواجه مشكلة التوزيع

ثقافة

صناعة السينما في المغرب منتعشة لكنها تواجه مشكلة التوزيع