عاجل

تقرأ الآن:

بيتكوين تتعرض لمزيد من القيود العالمية


مال وأعمال

بيتكوين تتعرض لمزيد من القيود العالمية

الحس السليم يسبق حمى العملة الافتراضية بيتكوين التي تحمل لمتداوليها خسائر مالية وحرجاً فكرياً.

المضاربات وانعدام القيمة الأساسية، عوامل تفسر ارتفاع بيتكوين أربعة أضعاف في تشرين الثاني/ نوفمبر .
هكذا حذرت وكالة الرقابة الأوروبية مستخدمي بيتكوين، من أن خسارتهم المحتملة ستكون على عاتقهم.

في الصين كذلك، حظرت السلطات مشتريات جديدة لبيتكوين باليوان، ربما خشية نمو عملة تخرج عن سيطرة تحكم الدولة المركزية.

جرياً على عادتها ، تقلبت العملة الالكترونية بشدة لتصل قيمتها في الثامن عشر من كانون الأول/ديسمبر إلى أكثر من خمسمائة دولار من ثلاثة عشر فقط قبل عام.

بيتكوين التي يمكن استخدامها لشراء السلع والخدمات عبر الإنترنت أو استبدالها مقابل العملات، جُهز أول موزع إلكتروني لها في كندا في تشرين الأول/اكتوبر الماضي، كما ستكون متاحة أيضاً في متجر موسيقي بهلسنكي عاصمة فنلندا الأسبوع المقبل.