عاجل

يونانيون يعيشون على ضوء الشموع لعجزهم على تسديد فواتير الكهرباء

تقرأ الآن:

يونانيون يعيشون على ضوء الشموع لعجزهم على تسديد فواتير الكهرباء

حجم النص Aa Aa

الأزمة اليونانية التي تعصف باليونان جعلت المواطنين يعيشون أوضاعا اجتماعية صعبة. الكثير من العائلات فقد أفرادها مناصب عملهم فلم يعد باستطاعتهم توفير أدنى متطلبات الحياة الطبيعية. عائلة كوتسيلوس تعيش منذ حوالي عامين على ضوء الشموع لعدم قدرتها على تسديد فاتورة الكهرباء. غيورغوس كوتسيلوس، أب العائلة يقول:” الوضع صعب جدا بالنسبة لزوجتي وخاصة أولادي، نحاول تدبير الأمور بحيث نساعد طفلينا على إقامة واجباتهم الدراسية أثناء النهار فقط”. أما زوجة غيورغوس فتشرح لنا صعوبة تأدية واجباتها المنزلية من طهي وغيرها في ظل عدم وجود الكهرباء وتقول:” من الصعب جدا طهي الأكل على غاز التخييم، كما أنني أضع جميع الخضر والفواكه والمأكولات التي توضع في الثلاجة، أضعها في الشرفة لكون الحرارة منخفضة نوعا ما”. عائلة كوتسيلوس ليست الوحيدة التي تعيش بدون تيار كهربائي بل هناك أحياء بأكملها تعيش كذلك، وهو ما جعل بعض النشطاء يعمدون إلى إعادة التيار الكهربائي الى بعض السكان ولو كان ذلك بطريقة غير قانونية. أحد المستفدين من تشغيل التيار الكهربائي يقول:” أود أن أشكر النشطاء لأنهم أعادوا لنا الكهرباء، صار بإمكان أولادي أن يدرسوا ويستحموا”. الناشطون الذين أكدوا أنهم يتحدون سياسة الحكومة اليونانية قالوا إنهم يعملون لمدة خمس عشرة ساعة في اليوم الواحد لإعادة تشغيل التيار الكهربائي للمواطنين الفقراء.مراسل قناة يورونيوز يقول:” وفقا للهيئة المشغلة للكهرباء في أثينا، فلقد تم قطع التيار الكهربائي عن ثلاثمائة وخمسين ألف متصل بالشبكة نهاية عام 2013 م، في حين تم توصيل حوالي أربعين بالمئة فقط بالكهرباء بطريقة غير قانونية وبقي الكثيرون يعيشون دون كهرباء”.