عاجل

اتسعت الاضطرابات في جنوب السودان لتشمل بور عاصمة اقليم جونقلي بعد اعتراف الجيش فقدانه السيطرة على المدينة التي شهدت مجزرة عرقية عام 1991. تفاقم الاوضاع دفع رئيس جنوب السودان سلفا كير إلى الاعلان عن رغبته في الحوار مع نائبه السابق رياك مشار الذي اتهمته السلطات بتدبير محاولة انقلاب، فيما طالبت الامم المتحدة الفرقاء السياسيين بالحوار محذرة من اتساع دائرة العنف.الامين العام للامم المتحدة بان كي مون
“ادعو الحكومة للتعاون الكامل مع بعثة الامم المتحدة في جنوب السودان حتى تفي بالتزام الحماية والذي يتضمن توفير مواد الاغاثة الاساسية للمدنيين المحتاجين واجراء تحقيقات في مزاعم انتهاكات حقوق الانسان خلال الايام الاخيرة.” وكان مسؤولون أمميون قد ذكروا في وقت سابق أن المعارك الدائرة منذ ثلاثة أيام في جوبا قد اودت بحياة أكثر من 500 شخص ودفعت الاف المدنيين إلى اللجوء لمقرات بعثة الامم المتحدة.