عاجل

معدل البطالة في اليونان انخفض إلى سبعة وعشرين في المائة في الربع الثالث من عام ألفين وثلاثة عشر، مع وتيرة الانكماش الاقتصادي التي رغم تراجعها لكنها ظلت قرب مستويات قياسية والأعلى في منطقة اليورو.
البطالة تمثل مشكلة مستعصية للحكومة ائتلافية في اليونان، التي تتوقع أن يبدأ الانتعاش في العام المقبل وتحرص على إظهار بصيص ضوء في نهاية النفق بعد تخفيضات مؤلمة في الأجور والمعاشات وزيادة في الضرائب.
البطالة ارتفعت بأكثر من ثلاثة أضعاف منذ عام ألفين وثمانية، مع بداية الركود الطويل والذي محا نحو ربع الناتج المحلي الإجمالي في اليونان.