عاجل

تقرأ الآن:

بوتين يعقد ندوته الصحفية السنوية ويقول إن اتفاقية التعاون مع أوكرانيا "الشقيقة" ليست هدية


روسيا

بوتين يعقد ندوته الصحفية السنوية ويقول إن اتفاقية التعاون مع أوكرانيا "الشقيقة" ليست هدية

يعقد الرئيس الروسي فلاديمير بوتين في موسكو ندوته الصحفية السنوية التي تطغى عليها أهم الملفات الساخنة محليا وإقليميا ودوليا.في هذه الندوة الثانية خلال ولايته الرئاسية الحالية، شدَّد الرئيس الروسي على أن اتفاقية التعاون مع أوكرانيا التي وُقِّعتْ خلال الأيام الأخيرة، والتي تنتقدها المعارضة الأوكرانية، لم تكن هديةً ولا كانت مجَّانية بل هي خطوة واقعية تخدم مصلحة كْيِيفْ، كبلد “شقيق” على حد قوله، وموسكو التي أخذت بعين الاعتبار العلاقات الخاصة التي تربط البلدين منذ الحقبة السوفياتية والظروف الصعبة التي تمر بها أوكرانيا. وقال بوتين:
“هذه الاتفاقية لا علاقةَ لها بالاحتجاجات في ميدان الاستقلال (في كْيِيفْ) أو بالمحادثات التي تُجريها أوكرانيا مع الاتحاد الأوروبي. إننا فقط نعتقد أن أوكرانيا تمر بظرف صعب ويجب أن نساعدَها”.
وشدد بوتين، مستشهدا بمعطيات الاقتصاد الأوكراني، على أن تعاون كييف مع الاتحاد الأوروبي لا يوفِّر لها الحلول التي تحتاجها مثلما يوفرها لها التعاون مع روسيا. وأوضح بوتين أنه لا يعارض تحويل كييف وِجهتَها نحو الغرب، لكن من حق بلاده، كما أضاف، أن تتخذ التدابير التي تحمي اقتصادَها من تأثيرات التبادل التجاري الأوكراني الأوروبي.
بوتين أوضح أنه لا يعارض أن تساعد دولٌ أخرى أوكرانيا، لكن ليس على حساب مصالح روسيا.أما فيما يتعلق بتخفيض سعر الغاز المُصدَّر إلى الأوكرانيين، أكّد الرئيس الروسي أنه مؤقتٌ، لكنه قابل للتمديد.وفي الشأن الأمني، قال بوتين إن نشر بطاريات الصواريخ الروسية في كالينينغراد هو الردّ المناسب على تهديدات الدرع الصاروخية، لكنه لم يتخذْ قرارا نهائيا بهذا الشأن بعد. كما ذكَّر بأن “جزءا هاما من الأسلحة الإستراتيجية الأمريكية تمَّ نشرُه على أطراف أوروبا كالدرع الصاروخية. لقد قلنا مرارا إن هذه الدّرع تشكل تهديدا لنا ولقدراتنا النووية وإننا مضطرون للرد عليها بشكل أو بآخر”.
الندوة الصحفية تستغرق عادة حوالي أربع ساعات، وقد حضرها هذا العام أكثر من ألفٍ وثلاثمائة صحفي أجنبي ومحلي، وهي التاسعة من نوعها منذ تولي بوتين أول ولاية رئاسية عام ألفيْن.