عاجل

يواصل زعماء الاتحاد الأوروبي اليوم أعمال قمتهم “الشتوية“، التي بدأت الخميس في بروكسل، وتستهدف التركيز على الإصلاحات في مجالي الاقتصاد والدفاع، لكن من المنتظر أن يلقي توتر علاقات التكتل مع أوكرانيا بظلاله على القمة في يومها الثاني والأخير.القمة الأوروبية الأخيرة لهذه السنة تأتي بعد ساعات قليلة من بلورة وزراء مالية الاتحاد موقفهم بشأن برنامج لتفكيك البنوك المتعثرة بمنطقة اليورو وهو الركيزة الثانية لإقامة اتحاد مصرفي ينظر إليه باعتباره عاملا حاسما في استعادة الثقة في تكتل العملة الموحدة.رئيس المفوضية الأوروبية، جوزي مانويل باروزو يقول: “ مع ما يقرب من 1.5 مليون فرصة عمل وبحجم مبيعات يبلغ 96 مليار يورو، هذا القطاع مهم جدا بالنسبة للاقتصاد الأوروبي، ولكن ليس فقط للاقتصاد الأوروبي كما قيل بشكل جيد للغاية في ختام اجتماع المجلس الأوروبي لمسائل الدفاع “ ومن بين القضايا المدرجة على أجندة القمة اليوم، الوضع في جمهورية
إفريقيا الوسطى والهجرة في البحر المتوسط. كما سيبحث الزعماء طلبات الدول الساعية للانضمام للاتحاد الأوروبي.موفدتنا إلى بروكسل فريبا مافدات تقول: “ مع تناقضات تفسيرات الدول الأعضاء بشأن كيفية المساهمة في مسألة الدفاع الأوروبي، يبدو أن الطريق طويلة قبل الوصول إلى تشكيل جبهة موحدة من أجل أوروبا قوية عسكريا”