عاجل

تقرأ الآن:

تحسن ظروف الاقتصاد الأميركي حتى العام المقبل


مال وأعمال

تحسن ظروف الاقتصاد الأميركي حتى العام المقبل

الولايات المتحدة الأميركية تؤكد تسجيل نمو معتدل خلال الثلاثي الثالث من هذا العام بفضل تسارع معدلات الإستهلاك في البلاد. وقد تمّ التأكيد أنّ الأرقام المسجلة منذ شهر تشرين الثاني-نوفمبر تشير إلى تحسن في النمو للشهر الخامس على التوالي ما يعطي آمالا واضحة بإمكانية تحقيق النمو خلال العام المقبل.

وسجل الناتج الإجمالي المحلي نسبة أربعة فاصل واحد بالمائة على أساس سنوي، في الفترة ما بين يوليو-تموز وسبتمبر-أيلول، بعيد إرتفاعه بنسبة إثنين فاصل خمسة بالمائة في الثلاثي الثاني. وهو ما جعل الخبراء يتوقعون تأكيد وزارة الاقتصاد تقديراتها المتعلقة بنسبة النمو عند ثلاثة فاصل ستة بالمائة.

وتمت الإشارة إلى تحسن ظروف سوق العمل مع وجود المزيد من طلبات التصنيع وقوة المؤشرات الاقتصادية، ولكن تمّ التحذير من أن تؤثر توقعات المستهلكين الاقتصادية وتراجع في عمليات بناء المنازل سلبا على النمو خلال العام القادم.

وارتفعت المؤشرات المهمة في قراءة معدلة بنسبة صفر فاصل واحد بالمائة في تشرين الأول-أكتوبر وواحد بالمائة في أيلول- سبتمبر. وتشمل المكونات العشرة للمؤشرات الاقتصادية المهمة بيانات حكومية على متوسط عدد ساعات العمل في قطاع الصناعات التحويلية ومتوسط طلبات إعانة البطالة الأولية أسبوعيا والتي يتم رصدها من جانب مكتب إحصاءات العمل الأميركي.