عاجل

المنظمات الدولية تؤكد أن أكثر من عشرين ألف شخص لجأوا إلى معسكرات الأمم المتحدة في جوبا عاصمة جنوب السودان هربا من الموت وبحثا عن ملاذ آمن. يحدث هذا بعد بعد أن اشتد القتال بين فصائل متناحرة في جيش البلاد والذي امتد من جوبا إلى مدينة بور عاصمة ولاية جونفلي التي تبعد بحوالي مئتي كيلومتر عن العاصمة. من جهة أخرى قتل ثلاثة عناصر من القوة الهندية المشاركة في قوات حفظ السلام بجنوب السودان في هجوم على قاعدة تابعة للأمم المتحدة. نائب الأمين العام للأمم المتحدة، جان إلياسون:” الأمم المتحدة تدين بشدة الهجوم على البعثة، لدينا إلتزام قوي بحماية اللاجئين داخل مراكز الأمم المتحدة، كما ندعو إلى الحوار السياسي بين نائب الرئيس المقال والحكومة السودانية، من المهم جدا الإعتماد على مبدأ الحوار”. المتمردون الذين دخلوا في تناحر مع قوات الجيش اتهمهم رئيس البلاد سلفاكير ميارديت بالإنتماء إلى نائب الرئيس السابق رياك ماشار الذي أقيل في شهر تموز/ يوليو الماضي كما أكد في آخر تصريحاته أن الصراع الدائر في بلاده حاليا ليس طائفيا بل هو صراع على السلطة. نائب الرئيس السابق رياك ماشار أكد بدوره أنه لايريد البحث سوى في شروط رحيل رئيس البلاد داعيا أنصاره إلى ضرورة الإطاحة به.